فورد شركة السيارات الأكثر أخلاقية في العالم للعام 2015 من معهد “إيثيسفير”

80
0
  • المعهد يكرّم الشركات على ريادتها في أخلاقيات العمل والامتثال للضوابط، والمواطنة والمسؤولية المؤسسية، وثقافة أخلاقيات العمل والحوكمة والريادة، والابتكار، والسمعة الحسنة
  • بحسب نتائج إحدى الدراسات البحثية، فإن سمعة الشركة في أخلاقيات العمل والموثوقية تلعب دوراً هاماً في التأثير على القرارات الشرائية التي يتّخذها العملاء

جدة، 22 مارس 2015: أعلنت شركة فورد عن تصنيفها ضمن قائمة معهد “إيثيسفير” (Ethisphere Institute) للشركات الأكثر أخلاقية في العالم للعام 2015. ويأتي هذا التكريم في فترة أصبحت فيها طريقة أداء الشركة لأعمالها بذات الأهمية التي تحظى بها المنتجات والخدمات التي توفرها، وذلك بحسب نتائج دراسة بحثية جديدة.

وبهذه المناسبة قال بيل فورد، رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة فورد: “يحتفي هذا التقدير رفيع المستوى بأداء الأعمال بالأسلوب المثالي والسليم، واتخاذ القرارات الصائبة والمناسبة كلّ يوم. تعتبر أخلاقيات العمل والمواطنة المؤسسية عاملان مهمان يؤثران على سمعة الشركة ونجاحها، ونحن فخورون بأن تكون فورد شركة تصنيع السيارات الوحيدة التي تحظى بهذه التقدير لستّ سنوات متتالية”.

ويستند تصنيف الشركات في هذه القائمة على إطار عمل طوّره معهد “إيثيسفير” لتقييم أداء الشركة بأسلوب موضوعي ومتّسق وموحّد. ويتمّ اعتماد التصنيف قياساً إلى 5 فئات هي أخلاقيات العمل والامتثال للضوابط، والمواطنة والمسؤولية المؤسسية، وثقافة أخلاقيات العمل والحوكمة والريادة، والابتكار، والسمعة الطيبة.

وبهذا الشأن قال تيموثي إربليش، الرئيس التنفيذي لمعهد “إيثيسفير”: “تسلّط قائمة الشركات الأكثر أخلاقية في العالم الضوء على العلاقة القوية التي تربط ما بين الممارسات الأخلاقية في العمليات التشغيلية والأداء المعزز للشركة. وإن تصنيف الشركة ضمن قائمتنا يتطلّب عملاً جماعياً استنثائياً يشمل أقسام الشركة كاملة من الإدارة العليا وصولاً إلى الموظفين. وهنا نتوجّه بالتهنئة الخالصة لجميع العاملين في فورد على هذا الإنجاز الرائد”.

ويعكس هذا التكريم النتائج التي خلُصت إليها دراسة بحثية بأن سمعة الشركة في الأخلاقيات والموثوقية تلعب دوراً هاماً في القرارات الشرائية التي يتخذها العملاء؛ ففي العام الماضي، وبحسب استطلاع “هاريس” لحاصل سمعة الشركات، فإن 53 بالمائة من عامة الناس في الولايات المتّحدة يملكون الكثير من المعلومات عن الشركة قبل أداء الأعمال معها، وقد أعرب ما يزيد عن ثُلث المشاركين في الاستطلاع عن عزوفهم عن أداء الأعمال مع الشركة استناداً إلى سمعتها السيئة.

وترى فورد أن هذا التوجّه يساهم في صياغة قرارات المستهلكين من مختلف الأعمار، وعلى وجه الخصوص الشباب منهم. وبحسب دراسة أجرتها شركة “سباركس أند هوني” للأبحاث، فإن أفراد جيل “Z” الذين ولدوا بعد عام 1993 أكثر ميلاً بنسبة 54 بالمائة من نظرائهم من مواليد الألفية للقول بأنهم يرغبون في تغيير العالم، وعليه فإنهم يقومون بأداء الأعمال مع الشركات التي تشاطرهم قيمهم وأفكارهم هذه.

ولمزيد من المعلومات حول منهجية تصنيف قائمة الشركات الأكثر أخلاقية في العالم للعام 2015 والاطلاع على الشركات ضمنها، يُرجى زيارة الرابط الإلكتروني: http://ethisphere.com/worlds-most-ethical/wme-honorees/.