بي ام دبليو تكشف عن نماذج نظام القيادة الذاتية في معرض CES

219
0
@يزيد سبحي

P90140930_highRes

كشفت بي ام دبليو في معرض CES احدث ماوصلت اليه في تقنيات القيادة الذاتية. وذلك على هيئة نموذجين اختباريين للنظام باستخدام بي ام دبليو الفئة الثانية والسادسة.

جميع الانظمة والميزات الجديدة التي كشفت عنها الشركة تأتي تحت مسمّى ActiveAssist, وبدوره يندرج النظام اسفل تقنية ConnectDrive. تقول بي ام دبليو ان هذه النماذج الإختبارية التي كشفت عنها في الفئة الثانية والسادسة تعبّر عن فكر الشركة بنظام قيادة ذاتية متطوّر يستخدم تقنيات تحكّم متقدمة لتثبت امنها الشديد واداء الجيل الجديد من التحكّم بالقيادة في الطرقات المغلقة.

مثل جميع انظمة القيادة الذاتية, يعمل نظام بي ام دبليو بإستخدام كاميرات ورادارات حول السيارة لإلتقاط العوائق وحساب زاوية العجلة, او سرعة السيارة, او قوة المكابح وفقاً لما تقرأه. تعتمد على الكاميرات العديد من انظمة القيادة الذاتية, مثل نظام التنبيه بإقتراب حادث, ونظام التنبيه بالمشاة, ونظام تشغيل المكابح الأوتوماتيكية, ومثبّت السرعة المتكيّف, ومساعد القيادة في الطرق المزدجمة, ونظام Start\Stop.

يقوم النظام بقراءة ماحولها وحساب ردة الفعل المطلوبة لتبدو وكأنها بقيادة “سائقين محترفين”. كما يستطيع النظام التحكم بالشاصي لتجنّب الإنزلاق. تذكر بي ام دبليو مثال التحكم بالـ Understeering, وهو مايحصل عندما لا تنعطف الإطارات الأمامية بشكل كافي. مايفعله النظام في هذه الحالة هو لف الإطارات الأمامية بشكل اكبر. ويمكنها ايضاً تجنب الـ Oversteer او الإنعطاف الحاد, باستخدام عجلة القيادة للإنعطاف بشدة عكس اتجاه انحراف السيارة, واستخدام المكابح لتجنب الإنزلاق.

تم اختبار النماذج بمسافة 65 كم بين ميونخ و Nuremberg. اثنائها استطاعت السيارتين التسارع, والتباطئ, وتجنب السيارات وتجاوزها, وتطبيق انظمة وقوانين الطيق على سرعة تصل لـ 130 كم/س. يجدر الذكر بأنه منذ البدء في المشروع, اختبرت الشركة النماذج لمسافة 15,000 كم, راقب فيها المهندسين سلوك النماذج واستراتجية نظامها.

كما كشفت الشركة ايضاً عن نظام الركن الذاتي الجديد, يعمل للمواقف الطولية والعرضية. النظام يستخدم الموجات الصوتية مثل الموجود في السيارات الحالية, ولكن تم تطويره الان لكي يقوم بتبديل ناقل الحركة من التقدّم  “D” الى التراجع “R” اوتوماتيكياً, وعندما تتوقف السيارة بنجاح في الموقف, ستقوم بتبديل ناقل الحركة لـ “P” اوتوماتيكياً ايضاً. كل ماعلى السائق فعله هو ضغط زر الركن الذاتي.

لن نرى نظام القيادة الذاتية الكامل من بي ام دبليو الا في عام 2020. ولكن ستستمر الشركة في اختباراتها حتى ذلك الحين, وستبدأ في اختبار اسطولي جماعي مع ميني ايضاً في عام 2015.

كشفت بي ام دبليو ايضاً عن تطبيق يربط بين سيارتها الكهربائية i3 وساعات سامسونج الذكية Galaxy Gear. سيتوفر في هذه الساعة تطبيق BMW i Remote, المتوفر ايضاً في اجهزة الهواتف الذكية, يعم في الساعة بنفس الطريقة, حيث يوضّح للمستخدم معلومات حيوية عن السيارة مثل مستوى البطارية والمسافة التي تستطيع قطعها قبل فراغها. ويري المستخدم ايضاً ما اذا كانت الأبواب, والنوافذ, وزجاج السقف مغلقة او مفتوحة, ويرسل للمستخدم مكان السيارة, وتشغيل نظام التكييف قبل الدخول للسيارة, وتلقّي الأوامر الصوتية عبر نظام S Voice الذي يتعرّف على الأوامر الصوتية في ساعة سامسونج.

صور نماذج بي ام دبليو الإختبارية بنظام القيادة الذاتية ConnectDrive وتطبيق BMW i Remote في ساعة سامسونج Galaxy Gear: