تخفيف السرعة أمام ساهر والقيادة ببطء في الطرقات السريعة يعرضك لعقوبة الغرامة والسجن

662
1

أعلنت الإدارة العامة للمرور عن عقوبة جديدة ستطبق أمام من دعتهم بالمتحايلين على نظام ساهر وتحديداً الذين يخفضون السرعة بشكل مفاجئ عند الاقتراب منه، وذلك من خلال رصد عقوبة مالية أو السجن أو كليهما بحق قائدي المركبات المخالفين.

وعللت الإدارة العامة للمرور بإتخاذ هذه الخطوة إلى كثرة الحوادث المرورية التي تقع على الطرقات بسبب التوقف المفاجئ من قائدي المركبات عند رؤيتهم للكاميرات، وضمت لائحة المخالفات المرورية المخالفة الجديدة تدعى “التباطؤ في السير على نحو يعرقل حركة المرور” وهي تخص سائقي المركبات الذين يسيرون بسرعة بطيئة جداً وحتى لو كان على المسار الأوسط أو الأيمن، فعلى سبيل المثال، السير بسرعة 40 كم/س في طريق سرعته تصل إلى 120 كم/س يعتبر مخالفة بسبب أنه قد يتسبب بحادث مروري.

عند وقوع حادث مروري لأي من السببين في الأعلى الأول التوقف المفاجئ بسبب وجود كاميرا ساهر، والآخر بسبب السرعة البطيئة في طريق سريع، فإن قائد المركبة سيتحمل خطأ الحادث بنسبة 100%، وسيكون تسجيل المخالفات عبر ثلاثة طرق، الأولى عن طريق الدوريات المتواجدة في الموقع، وبلاغات المواطنين عن طريق تطبيق “كلنا امن”، ونجم في حال وقوع الحوادث.

يذكر أن نظام فرض سرعة أدنى مطبق في العديد من الدول حول العالم و أشهر تجربة هي تجربة ألمانيا، و عادة ما يتم وضع لوحة مرورية تحمل رقم السرعة الأدنى للطريق بجانب اللوحة التي تحمل السرعة القصوى للطريق، و عادة ما تكون السرعة الأدنى بين 60-70 كم/س، أو في ألمانيا فهي تصل في بعض المرات إلى 100 كم/س.