بورش تنتقد نظام التحكّم بالإيماءات الموجود بسيارات بي إم دبليو وتصفها طريقة للتحايل

173
6

رئيس قسم واجهة المستخدم في سيارات بورش السيد Lutz Krauss يبدو أنه ليس منبهراً أبداً من الخدمة المتوفرة في الفئة السابعة الجديدة من بي إم دبليو والتي تعني بالتحكم بالنظام الترفيهي داخل السيارة عن طريق ايماءات اليد، مثل الرد على المكالمات ورفع مستوى الصوت وغيره، وذكر أنها لا تستحق كل الحماس الذي أظهره الجمهور وأنها طريقة من بي إم دبليو للتحايل عليهم!

فخلال مقابلة صحفية له، ذكر أن التقنيات الموجودة حاليا في نظام السيارات ليس متطور بما يكفي ليتم التحكم به عن طريق ايماءات اليد، فنظام الإيماءات في الوقت الحالي بدائي جداً، وربما تتم الإستعانة به مستقبلا عندما تتقدم الصناعة و التقنيات مع تطور علوم اللوغاريتمات.

ولكن للوقت الحالي، فإنه لا يرى أي فائدة من وجودها، فالسائق يجب عليه التعلم طريقة إعطاء الأوامر وهي مهمة صعبة وتحتاج إلى وقت، وفي نفس الوقت عندما يقوم بحركات بيديه لتغيير الموسيقى التي يستمع إليها على سبيل المثال، فإستخدامه ليده هو في نفس الوقت يعطي رسالة للسائقين الأخرين على الطريق، وربما هذا الأمر يقوم بعمل بلبلة في الطريق!

تصريح السيد كروس لهذا الموضوع غريب جداً، كونه يعمل لدى بورش المملوكة من الشركة الأم مجموعة فولكس واجن التي تستعد لإضافة نظام التحكم بالإيماءات في العام المقبل، شركة بي إم دبليو تستخدم نظام التحكم بالإيماءات في سيارتها المنتظرة بقوة الفئة السابعة في جيلها الجديد، بينما تستخدم بورش نظام مغاير قليلا، حيث إن شاشتها الرئيسية لنظامها الترفيهي في سياراتها تحتوي على حساسات قادرة على الإحساس بإقتراب أصابع السائق للشاشة، وهذا يسمح للشاشة بعرض خيارات أكبر للسائق للإختيار بينها.