الدافع الحقيقي وراء إنشاء مشروع سيارة أبل سيصدمك!

782
0
@Omar Alsawadi

كان قرار شركة آبل الأخير بإغلاق برنامج سيارتها الكهربائية، المعروف باسم “مشروع تايتان”، مفاجأة للكثيرين، لكن بعض المطلعين يزعمون أنه كان متوقعاً وحتمياً.

وفقًا لمصادر في الشركة، كان لدى أبل اهتمام محدود بقطاع السيارات منذ بداية المشروع. ومنذ عام 2014، كان كبار مهندسي الشركة الذين أكملوا للتو العمل على ساعة أبل الذكية متحمسين للسيارات الكهربائية والتنقل الذاتي ويحتاجون إلى مشروع جديد للعمل عليه. وهكذا، ولدت “iCar”.

ومع ذلك، ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن تيم كوك، الرئيس التنفيذي لشركة أبل، وافق على إطلاق مشروع تايتان فقط من أجل منع مهندسيه من المغادرة إلى تيسلا، وليس بسبب أي اهتمام خاص بصناعة السيارات. وعلى الرغم من وجود أفق حقيقي لكسب الأرباح، إلا أن لامبالاة المديرين التنفيذيين أدت إلى تغييرات قيادية متعددة، وأهداف غير متسقة، وتركيزات متغيرة، مما دفع الأشخاص العاملين في المشروع إلى تسميته “كارثة تيتانيك”.

منذ البداية، واجه المشروع تحديات، حيث أدرك أعضاء الفريق أن السيارة ستكلف ما لا يقل عن 100,000 دولار، مما يؤدي إلى هوامش ربح ضئيلة، وهو أمر لم تكن أبل معتادة عليه. بالإضافة إلى ذلك، بدا لهم أنهم سيكونون متأخرين عن تيسلا. في الواقع، يقال أن شركة أبل أجرت مناقشات مع إيلون موسك، الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا حول شراء الشركة الناشئة، لكن أبل قررت في النهاية بناء سيارتها الخاصة.

في بداية مشروع سيارة أبل، أراد قائد المشروع، ستيف زاديسكي، إنشاء سيارة كهربائية طبيعية نسبياً، وإن كانت متقدمة تقنياً، للتنافس مع تيسلا. وفي الوقت نفسه، أراد كبير مسؤولي التصميم في أبل جوني إفي، إنشاء سيارة ذاتية القيادة بالكامل بدون عجلة قيادة.

مرت سيارة أبل بالكثير من التصاميم كان أحدها يشبه فيات ملتيبلا 600  من  خمسينيات القرن الماضي، مع توفير قدرة على التحكم بالسيارة من خلال مساعد سيري. وفي عام 2015، عرض على كوك رؤية المشروع من خلال نموذج سيارة ثابت. صعد الرجلان إلى النموذج بينما كانت الشاشات تحاكي القيادة عبر المدينة. عندما مروا بمطعم، سألت سيري عما هو، وقرأ ممثل صوتي الإجابة.

بعد عام واحد فقط، غادر زاديسكي المشروع، وحول خليفته تركيز المشروع إلى تطوير برامج القيادة الذاتية، ثم تولى دوج فيلد القادم من تيسلا المسؤولية، وقام بتسريح 200 موظف ومضاعفة التركيز على الحكم الذاتي. وبحلول عام 2021، تولى كيفن لينش، المعروف بعمله في ساعة أبل، المسؤولية عن المشروع وأعاد التركيز نحو تطوير سيارة كهربائية مرة أخرى.

أخيراً، عندما قررت أبل إلغاء المشروع هذا الأسبوع، شعر الموظفون العاملون فيه أنه القرار الصحيح. وقال الموظفون الذين تحدثوا إلى صحيفة نيويورك تايمز -شريطة عدم الكشف عن هويتهم- إن اختيار أبل للتركيز على الذكاء الاصطناعي سيكون أكثر أهمية لمستقبل الشركة.

في النهاية، يجب التذكير أن مشروع تيتان لم يكن خسارة كاملة. ستبقى بعض التقنيات التي تم تطويرها من خلاله حية في مجالات الذكاء الاصطناعي والأتمتة في تطبيقات أخرى، مثل AirPods والكاميرات والروبوتات والواقع المعزز.