فولكس واجن تواجه ضغوطات لقطع علاقتها مع شريكها الصناعي في الصين

449
0
@Omar Alsawadi

ظهرت دعوات وضغوط متزايدة لشركة شركة فولكس واجن لإنهاء علاقتها مع شركة SAIC الصينية بسبب اتهامات بعلاقات العمل القسري.

في الآونة الأخيرة، ذكرت فولكس واجن أن لديها آلاف السيارات المحتجزة في الموانئ الأمريكية بعد العثور على مكون كهربائي صغير ينتهك قوانين مكافحة العمل القسري. وقد أدى هذا الوضع إلى زيادة التدقيق ومطالبة فولكس فاجن بقطع العلاقات مع SAIC.

نشرت مؤسسات غربية أدلة جديدة تشير إلى أن منشآت فولكس فاجن في مقاطعة شينجيانغ الصينية متورطة بشكل مباشر في العمل القسري. وفقًا للوثائق والصور الفوتوغرافية، استخدم مقاول من الباطن عمال من مقاطعة الأويغور بشكل قسري. لم تعارض فولكس فاجن هذه المزاعم لكنها ذكرت أنها لم تجد أي دليل على الانتهاكات.

في ديسمبر، ذكرت فولكس فاجن أن التدقيق الداخلي لم يجد أي دليل على العمل القسري في مصنع شينجيانغ، الذي لم يعد ينتج السيارات ولكنه يشارك في مراقبة الجودة والخدمات الفنية. تضغط الشركة الآن على SAIC للحصول على إجابات وتشارك في مناقشات حول الاتجاه المستقبلي لأنشطة أعمال المشروع المشترك في شينجيانغ

مع تطور الوضع، لا تواجه فولكس فاجن تحديات تنظيمية فحسب، بل تواجه أيضًا تداعيات على السمعة وعلاقات المستثمرين، مما يسلط الضوء على الأهمية المتزايدة للاعتبارات الأخلاقية في العمليات التجارية العالمية.