كيف تصنع لامبورغيني سياراتها لتحمل حمضها النووي

263
0
@Omar Alsawadi

تعتبر تجربة القيادة للسيارات ومشاعر السائق عنصراً أساسياً بقدر أهمية أرقام الأداء، وفي لامبورغيني، يتم تصميم كل سيارة بعناية لضمان تقديم تجربة قيادة مميزة تتماشى مع توقعات العملاء وتليق باسم العلامة التجارية.

وفقًا لروڤن موهر، المدير الفني لامبورغيني، يتطلب تطوير السيارات الاهتمام بالتفاصيل الدقيقة حيث تشكل الـ 20% الأخيرة من عملية التطوير 80% من الجهد المبذول. والهدف هو جعل كل سيارة تحمل الشعور الخاص بلامبورغيني بغض النظر عن نوعها.

التجربة الأساسية المشتركة

يتم تصميم جميع سيارات لامبورغيني بحيث تشترك في سلوكيات أساسية معينة مثل استجابة المقود والمكابح. تختلف مستويات المساعدة الكهربائية في التوجيه بين الطرازات، ولكن المنحنى الأساسي للمساعدة يظل مشابهاً، مما يمنح كل سيارة ذلك الشعور الفريد.

عملية التطوير المعقدة

يجتمع فريق مختار من المهندسين وسائقي الاختبار والسباقين في مضمار ناردو الشهير لتحديد سلوكيات السيارة المرغوبة. يتم اختبار السيارات وتحديد أفضل الإعدادات لتحقيق أداء يمكن للسائقين العاديين الاستمتاع به، دون الحاجة إلى مهارات احترافية.

إدارة الأنظمة المتعددة

عملية تطوير السيارة هي عملية معقدة تهتم بالعديد من الأنظمة مثل التوجيه الخلفي، ونظام التحكم في الثبات، والمكابح، ويجب على لامبورغيني التوفيق بين هذه الأنظمة لضمان أن يشعر السائق بالراحة والأمان في جميع الأوقات.

المستقبل الهجين

مع تحول لامبورغيني إلى السيارات الهجينة، تزداد تعقيدات عملية التطوير. يتطلب دمج أنظمة الكبح التجديفية والاحتكاكية تحقيق توازن مثالي يجعل السائق يشعر بالتحكم التام في كل مرة يستخدم فيها المكابح.

تجمع لامبورغيني بين الابتكار الهندسي والتفاصيل الدقيقة لضمان تقديم تجربة قيادة مميزة لجميع عملائها، مما يجعل كل سيارة من سياراتها تحمل توقيع الحمض النووي الفريد للعلامة التجارية.