لإنقاذ موقفها، تيسلا تبحث عن خبير مختص في شؤون دول الشمال الأوروبي

462
0
@Omar Alsawadi

تخوض تيسلا معركة مع النقابات العمالية في العديد من دول الشمال الأوروبي، والتي بدأت مع إضراب عمالي في السويد سببه رفضت الشركة توقيع عقود جماعية لعمالها البالغ عددهم 120 عاملاً.

تصاعد الأمر منذ ذلك الحين وشهد مواجهة تيسلا للعديد من الإضرابات بشكل متعاطف من موظفي قطاعات أخرى مثل البريد والموانئ، وحتى في الدول المجاورة للسويد مثل النرويج. فقد رفض عمال الموانئ الذين يرفضون التعامل مع سيارات تيسلا ورفض عمال البريد تسليم طرود الشركة ولوحات الترخيص.

للتعامل مع الوضع المتهدور، قالت تيسلا أنها تبحث الآن عن “مدير للعلاقات عامة وتطوير الأعمال، في دول الشمال مع سجل حافل بالحصول على تغييرات تنظيمية في دول الشمال”. ومع ذلك، قد يتطلب الفوز في هذه المعركة أكثر من مجرد تعيين جديد.

قد يتطلب فوز تيسلا بالمعركة أكثر من تعاقد مع جهة مختصة للدفاع عن قضيتها، فإذا وقعت الشركة عقوداً جماعية في السويد، فقد تشكل سابقة تدفع المزيد النقابات في دول أخرى للمطالبة بنفس النوع من العقود، وبالمقابل، إذا تراجع العمال السويديون، فقد يمنح ذلك شركات أخرى نفوذًا لرفض هذه العقود في المستقبل. في التسعينيات.

يصف إيلون موسك، الرئيس التنفيذي لتيسلا، هذه الإضرابات في دول الشمال الأوروبي بأنها “جنون”، ويبدو أن الشركة الأمريكية غير مستعدة للتراجع عن موقفها.