لماذا انسحب مارك زوكربيرج من “المصارعة” المقترحة مع إيلون موسك؟

1300
1
@Omar Alsawadi

أعلن مارك زوكربيرج انسحابه من معركة المصارعة التي طال انتظارها مع الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا، إيلون موسك. وأشار زوكربيرج إلى موقف إيلون موسك غير المتسق وافتقاره إلى الجدية كأسباب لإلغاء المعركة، والتي كانت اقتراحاً من موسك في البداية.

زوكربيرج هو أحد المنتسبين لرياضة الفنون القتالية المختلطة منذ مالا يقل عن عامين، وذلك قبل أن يرفع موسك من مستوى الدراما والتوتر الموجود بين الرجلين الشهيرين في عالم التكنولوجيا والأعمال، ويقترح إقامة معركة مصارعة بينهما وسط القطع الأثرية الرومانية القديمة في إيطاليا، وقال أن الشركات التي يعمل كلا الرجلين فيها، تيسلا وفيسبوك، يجب أن تشرف على الحدث بدلاً من UFC، الجهة الرسمية عادة لهذه الرياضة.

بعدها، أظهر موسك تراجعاً في مقترحه، ولم يتمكنوا من تحديد موعد، وقيل أن موسك كان لديه مخاوف صحية، ومن ثم اقترح معركة غير رسمي في الفناء الخلفي لمنزل زوكربيرج. ورد الأخير على تردد موسك، مشيراً إلى أن موسك لم يكن جادًا بشأن الحدث. وقال أنه مستعد للتنافس فقط مع الأفراد الذين يحترمون الرياضة بصدق.

بعد قرار الرسمي من زوكربيرج بالانسحاب، لجأ ماسك إلى لغة استخدام لغة حادة على على منصته للتواصل الاجتماعي X، ووصف زوكربيرج بأنه “دجاجة”. وذهب حتى إلى حد التهديد بالظهور على عتبة بيت زوكربيرج للقتال. ورد زوكربيرج بالتشكيك في مزاعم موسك ولعدم تصديقها، وقال أنه سيقوم بشكل شخصي بالإعلان عن أي تطورات حقيقية بينهما.

في هذه القصة الغريبة من نوعها بين اثنين من رائدي الأعمال وأثرياء الكوكب الشباب، تتوضح المخاطر العالية والتوترات الشخصية التي يمكن أن تتسرب إلى علاقات العمل والتنافس على الشهرة والمال. وبطبيعة الحال، فإن النصيحة الذهبية هي عدم الخوض في مثل هذه الحماقات منذ البداية وأخذ العلاقات في طرق المنافع المشتركة للأفراد والمجتمعات على حد سواء.