وعي المستهلكين بالسيارات الصينية يثير قلق الشركات الغربية

396
0
@Omar Alsawadi

في الوقت الحالي، لم يعد بمقدور العملاء في أمريكا شراء سيارات تحمل علامة تجارية صينية، ومع ذلك تسبب الشركات الصينية بالفعل قلقًا للشركات الغربية والأمريكية.

بحسب دراسة جديد فإن وعي المستهلكين الأمريكيين بالسيارات الكهربائية الصينية لن يؤدي إلا إلى زيادة هذا القلق، وبينما راهن الأمريكيون على الصورة الذهنية للسيارات الصينية وعلى الوقت الطويل اللازم للوصول لوعي المستهلكين، أظهرت الدراسة أن المستهلكين الأمريكيين على دراية بالفعل بالعلامات التجارية الصينية التي تريد ديترويت إبعادها.

قال 58% من المستهلكين في الولايات المتحدة أنه المحتمل جدًا أو من المرجح، أن يشتروا سيارة كهربائية تحمل علامة تجارية صينية مثل: بي واي دي، نيو، ليبموتور.

شملت دراسة أخرى 9,000 سائق حول العالم، منهم 2,000 من الولايات المتحدة، ووجدت الدراسة أيضًا أن الوعي بالعلامات التجارية الصينية في الولايات المتحدة كان قوياً بين السائقين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 25 عامًا.

كشفت بيانات الاستطلاع أيضًا أن 73% من السائقين الأمريكيين سيفكرون في شراء سيارة كهربائية تحمل علامة تجارية صينية إذا كان سعرها أرخص بنسبة 20% من سيارة كهربائية من شركة سيارات غير صينية.

أشار التقرير أن الدفعات المقدمة الكبيرة قد تكون عائقاً للعملاء، وأن المشترين الأمريكيين قد يظلون مترددين في الشراء بسبب مخاوف بشأن عوامل مثل الموثوقية وجودة الخدمة وصورة العلامة التجارية.

في الماضي، حتى العملاء الصينيين كان لديهم مخاوف مماثلة، ولكنهم تغلبوا عليها بالفعل ويعتبرون الآن المركبات الكهربائية ذات العلامات التجارية الصينية قادرة على المنافسة مع العلامات التجارية الغربية.