5 عوامل ساهمت في رفع أسعار تأمين المركبات في السعودية

2268
12

وفقاً لتقرير أعدته صحيفة مكة, رصد مختصون 5 عوامل أساسية أسهمت في ارتفاع قيمة أقساط التأمين على المركبات بشكل عام مؤكدّين أن الأقساط التأمينية المكتتب بها تجاوزت 27 مليار ريال خلال أول 9 أشهر من عام 2015.

وأشار رئيس اللجنة التنفيذية واللجنة الإعلامية لوسطاء التأمين المستشار ناجي الفيصل التميمي إلى أن عوائد قطاع التأمين بلغت في العام الماضي 7 مليارات ريال, فيما وصل إجمالي التعويضات التي دفعتها الشركات للمتضررين 6 مليارات ريال تقريبا.

ويمكن تحديد العوامل الخمسة التي أثرت في ارتفاع أسعار التأمين فيما يلي:

  • ارتفاع عدد الحوادث إلى 600 ألف حادث في عام 2015 مسببةً 7600 حالة وفاة بالإضافة إلى 40 ألف إصابة.
  • انتشار سيارات رخيصة السعر سريعة التلف في حال تعرضها لحادث, ما يتطلب كثيراً من الإصلاحات.
  • ارتفاع تكلفة إصلاح الأضرار, نتيجة للتقنيات الحديثة واستغلال بعض الوكلاء.
  • استغلال أي حادث بسيط لتسجيل كل الحوادث السابقة واصلاحها
  • تحميل مسؤولية الحادث على الطرف الذي يملك تأمين ساري المفعول, من باب مساعدة الطرف الآخر الذي لا يملك تأميناً فعّالاً.

جميع ما ذكر يعتبر سبباً أساسياً لرفع أسعار التأمين من الشركات الموفرّة للخدمة نظراً لما يلقونه من تحايل المستهلكين أحياناً مع استغلالهم غياب الرقابة أيضاً مما ساهم في تدني مستوى خدماتهم مقابل ارتفاع بلغ 50% في الأسعار في عام واحد فقط!

في نفس السياق وضّح عضو لجنة سيارات الأجرة والنقل البري بمجلس الغرف سالم البلوي أن جميع شركات التأمين -باستثناء ثلاثة منها- أوقفت خدمة التأمين وتجديده تماماً لسيارات الأجرة, فيما رفعت الشركات الثلاثة الموفرة للخدمة أسعارها بشكل كبير جداً يصل إلى 275% حيث يصل سعر التأمين السنوي عليها إلى 4500 ريال سنويا, مشيراً إلى أن الارتفاع في أسعار التأمين شمل السيارات العادية أيضاً بنسبة 166% ليصل إلى 1200 ريال بعد أن كان بـ 450 ريال فقط!

الارتفاع الكبير في أسعار التأمين قابله رفض شريحة كبيرة من المجتمع فقد أكّد نائب رئيس لجنة التأمين بغرفة الشرقية ممدوح الشهراني أن 60% من السيارات بشكل عام في السعودية لا تحمل تأميناً ساري المفعول مما يخالف قوانين المرور السعودي.

ما الحل إذاً لهذه المشكلة التي تؤرق نسبةً كبيرة من ملاك السيارات؟ في استطلاع للرأي أجراه سعودي شفت مسبقاً, يرى 91% من مرتادي الموقع أن الأسعار مبالغ فيها بشكل كبير ويكمن الحل في إخضاع هذه الشركات لمراقبة وزارة التجارة لمنع التلاعب بها واستغلال المواطن.

ولفت رئيس اللجنة الوطنية للنقل بندر الجابري إلى أن كثيراً من شركات التأمين أشبه بالبقالات الصغيرة وذلك لخلوها من أبسط أساسيات التنظيم والاحترافية في العمل ما كبّدها خسائر كبيرة. واقترح دمج الشركات الصغيرة لتكوين شركات كبرى على غرار الحاصل في دول أخرى كحل آخر للمشكلة. ويضيف خبير التأمين عماد الحسيني أن إحدى الحلول المقترحة لتحسين الأسعار وتقديمها بنسبة معقولة للمستهلكين يكمن في تمييز السائقين بناءً على سجلهم في الحوادث فلا يجب فرض سعر موحد لشخص يخلو سجله من الحوادث وآخر له سجل حافل!

وأنت عزيزي القارئ ما رأيك في قضية شركات التأمين الشائكة؟ هل لها الحق في رفع أسعارها مقابل تحايل البعض؟ هل هو خطأ مشترك بين الطرفين؟ ما هو الحل الأمثل لإرضاء الطرفين؟ شاركنا رأيك في التعليقات.

 

عن الكاتب

مهندس كهربائي، أحترم مهندسي نيسان وبورش.

12 تعليقات

  1. على ذي الاسباب لهم حق يرفعو لكن مو لذي الدرجه !!

    يعني لو كان التأمين 600 ريال يكون معقول لكن 1200 ريال ؟؟ ويين

     
  2. المفترض تختصرون كل الأسباب هذي بسبب واحد فقط :

    غياب الرقابة الحكومية على محلات التأمين فقط لا غير .

    الأسباب المذكورة تكون سبب رئيسي في الدول المنظمة من هذه الناحية .

    ومستحيل أن هذي الأسباب تكون سبب في رفع أسعار التأمين بهذا الشكل الجنوني .

    تحياتي .

     
  3. السبب الاول و الاخير غياب الرقابة.. يقدرون يشددون على تصليح السيارات و تكون قيمة التامين مرهون
    بسجل المروري حق الشخص يعني مخالفات المرور من سرعة و قطع اشارة تغلي التامين عليك بس يرفعونها
    على الملتزمين و غير الملتزمين اشوف انها ظلم و اجحاف و راح تستمر خسايرهم باذن الله على حركتهم
    الخايسة

     
  4. السبب الرئيسي لارتفاع الاسعار هو عدم الالتزام بقوانين المروم وعدم وجود عقوبات للي يعمل الحادث من سجن او غرامات عليه لتهوره بالقيادة لانه هنا الواحد ما يعرف يسوق ومعاه تامين ويقعد يصدم بالناس وما في اي خوف من انه ينسجن، زمان ما كان في تامين ولا كان في حوادث وهذه الخساير
    واكبر سبب لخساير الشركات هي التعويض المبالغ فيه وقت حدوث اي حادث حكة بسيطة تعطيه قيمة صدام جديد او شمعة
    ويجب على كل شركة تامين عند تامين اي سيارة يتم معاينة السيارة له فيها حوادث او اي حكات وتسجيلها ببوليصة التامين عشان ما يروح يصلح على حساب الشركة

    ولازم يكون في اختبار للقيادة من الدولة كل سنة للسائقين عشان الواحد يكون عنده اداب القيادة وبالاخص سواقيين التكسي ( هندي – باكستاني)

     
  5. التامين بقطر رخيص مرة شامل سنة ب 1200 ريال
    ضد الغير مش متذكر كم 400 اتوقع

    الله يعينكم

     
  6. لنفرض جدلا ان هذا الاسباب مقنعه لزفع الاسعار
    ليش ليش يرفض التامين ولا يعمل تامين جديد في حال نقل الملكيه
    هل الهدف التامين او الاسم???
    هذي سرقه مبطنه والمرور يساعدهم عليها
    ولا الهدف ان السياره تكون مؤمنه مو فارقه باسم مين التامين
    او اقلها وضع رسوم رمزيه لنقل التامين باسم المشتري
    منشار طابع نازل

     
  7. %70 من السائقين فى المملكة يستخدمون الجوالات أثناء القيادة و بالتالى تكثر الحوادث لإنه يمكن يركز بين المحادثة و قيادة السيارة فى اّن واحد فالمرجو رصد مخالفات لضبط إستخدام الجوالات أثناء القيادة.

     
    1. للأسف مش أقل من 80% يستعملونه والله كل يوم لازم تشوف أكثر من حادثين سببها الجوال!

       
  8. اعرف واحد مطلع غينيسس 2015 بس ما أمن عليها لأن الشامل 25 ألف بالسنة
    أنا أمنت ضد الغير بـ1300 يمكن .. ومسوي صجه لانه غالي ههههه

     
  9. وليد الدخيّل

    بالنسبة لي أنا الحمد لله آخر شي أفكر فيه تأمينكم هذا.
    الحمد لله قيادتي هادئة وممتازة وأتبع كل القوانين وأتفادى المستهترين، فليش أروح أكد فلوسي على التأمينات بدون فايدة ؟!؟!
    ولو صدمني أحد هو أو تأمينه اللي راح يدفع.

     
  10. انا لي سنوات ما اجدد الاستمارة بسبب سعر التأمين.. اعتقد حرام يقارنون سواقتي – ما اتعدى 80كلم- بسواقة المجانين او يقارنون عمري بالمراهقين حتى مشاويري قليلة.. حسااااافة
    اخر تأمين لي كان بـ 350 ريال!
    بعدين لية شركات التأمين مايستفيدون من بيع القطع المتأثرة بالحادث – يعني مخش بالاسطب او الرفرف لية يحسبون جديد؟

     
  11. بوعبدالرزاق

    كلامهم كله مبالغ فيه 600,000 حادث سنويا ولا شي فكه في دوله فيها 18,000,000 سياره يعني لو كل حادث 25,000 ريال يطلع 888 مقابل السياره الوحده + 25% مصاريف نجم واداريه كلفه كامله ماتتعدي 1,112 ريال فقط لاغير

     

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ارفع صورة مع تعليقك



‎مقالات ذات صلة