دراسة تكشف أن أبل كاربلاي وأندرويد أوتو أكثر تشتيتاً من 5 ممنوعات!

570
1

يفترض بالسيارات الحديثة أنها تساعد على قيادة أكثر سلامة من خلال الأوامر الصوتية وأنظمة دعم الهواتف الذكية، فهل هي كذلك؟

تكشف دراسة حديثة أن أنظمة دعم الهواتف الذكية هي أكثر تشتيتاً للقيادة بأكثر من 4 أضعاف من القيادة تحت تأثير الخمور، احتل نظام أبل كاربلاي باللمس المركز الأول في الدراسة بالتأثير على زمن رد فعل السائق بنسبة 57%، تلاه نظام أندرويد أوتو بنسبة 53%، جاء في المركز الثالث استعمال الهاتف باليد بسبة 46%.

ربما يشفع المركز الثالث لنظام أبل كاربلاي بالأوامر الصوتية الذي جاء في المركز الرابع بالتأثير على زمن رد فعل السائق بـ36%، والذي لم يكن أفضل حالاً من كتابة الرسائل باليد أثناء القيادة والتي احتلت المركز التالي بنسبة تأثير 35% وتلاها نظام أندرويد أوتو بنسبة تأثير 30%.

تقنياً، جاء استعمال الهاتف بالبلوتوث أفضل حالاً من جميع المشتتات التقنية السابقة بنسبة تأثير 27% فقط، من المثير للغرابة حسب الدراسة أن التقنيات لم تكن أفضل من القيادة تحت تأثير مخدر أو مسكر التي تؤثر على زمن رد الفعل بنسبة 21% و12% على التوالي.

يعرف زمن رد فعل السائق أنه الفترة التي يستغرقها السائق لفعل معين يتعلق بالقيادة، على سبيل المثل إذا كان الضغط الطارئ على الفرامل يستغرق ثانيتين دون أي مشتت، فإن السائق المشغول بالمشتت الأول قد يستغرق أكثر من 3 ثوان في حين أن ثانية واحدة قد تكون مهمة لمنع وقوع حادث مميت.