أودي تعلن عن نتائجها المالية للربع الأول من 2017

724
0
  • إيرادات أودي تصل إلى 14.4 مليار يورو، و1.2 مليار يورو الأرباح التشغيلية، والعائد التشغيلي على المبيعات عند 8.7 بالمئة
  • أكسل ستروتبك، المدير المالي: “سنواصل منح الأولوية لضبط التكاليف وسط البيئة الاقتصادية الصعبة”
  • ارتفاع الربح قبل حسم الضرائب بنسبة تقارب 50٪ إلى 1.4 مليار يورو

حققت مجموعة أودي أرباحا تشغيلية قوية في الربع الأول من عام 2017. ورغم بقاء الإيرادات عند مستويات الربع الأول من العام الماضي، إلا أن مستوى الإيرادات بعد خصم البنود ارتفع قليلا مقارنة بفترة العام السابق التي تأثرت سلبيا بالبنود الخاصة. وبلغت نسبة العائد التشغيلي على المبيعات في الربع الأول 8.7 بالمئة.

وفي الأشهر الأولى من العام بين يناير إلى مارس، قامت الشركة بتسليم 422,603 سيارة إلى العملاء، مسجلة أفضل أداء لها للربع الأول في أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية. وبسبب الوضع الخاص المؤقت في الصين تعمل الشركة التي تتخذ من إنغولشتات مقرا لها حاليا مع شركائها المحليين لتحديد الخطة الاستراتيجية لمرحلة النمو القادمة، وكانت عمليات التسليم في جميع انحاء العالم اقل بنسبة 7.3 بالمائة من رقم الفترة ذاتها من العام الماضي (455,869 سيارة).

غير أن إيرادات الربع الأول البالغة 14,378 مليون يورو كانت قريبة من رقم العام السابق (14,511 مليون يورو). وذلك بفضل طرح النماذج الجديدة مثل أودي Q2 وA5 التي ساهمت بشكل إيجابي في هذا التطور. ولا تعكس الأرباح التشغيلية البالغة 1,244 مليون يورو (1,202 مليون يورو في الربع الأول من 2016) نجاح النماذج الجديدة فحسب بل وأيضا زيادة المدخول الناتج من تسوية تحوط العملات. ومن ناحية أخرى، كانت هناك آثار سلبية ناجمة عن زيادة معدل الإهلاك نتيجة لتوسع شبكة الإنتاج الدولية والتشكيلة الموسعة للطرازات والتكنولوجيا. وعلى عكس الفترة السابقة، لم يتم تخفيض الأرباح التشغيلية في الربع الأول من عام 2017 بسبب البنود الخاصة.

في هذا الصدد قال أكسيل ستروتبك، عضو مجلس إدارة شركة أودي للتمويل وتكنولوجيا المعلومات: “مع وصول نسبة العائد التشغيلي على المبيعات في الربع الأول إلى 8.7 بالمئة حققنا نتيجة جيدة ضمن المستويات المستهدفة التي تتراوح بين 8 و10 بالمئة وذلك رغم ظروف السوق الصعبة والتي نتوقع استمرارها في الأشهر المقبلة، ونحن نؤمن بجاهزيتنا على مواجهة الوضع عبر طرح نماذجنا الجديدة في الأسواق.”

وعلاوة على ذلك، تقوم أودي بضبط الإنفاق بشكل منتظم لضمان استمرار تمويل أعمالها الاستراتيجية بالكامل من التدفقات النقدية الخاصة بها.

وحققت مجموعة أودي أرباحا قبل احتساب الضرائب وصلت إلى 1,425 مليون يورو للفترة من يناير إلى مارس، أي بزيادة قدرها 48.6 بالمئة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي (959 مليون يورو في الربع الأول من عام 2006). ويعكس النمو في المقام الأول زيادة كبيرة في الدخل المالي. فعلى سبيل المثال، أدى اشتراك مستثمرين جدد في تطبيق شركة رسم الخرائط HERE التي تمتلك أودي حصة فيها إلى تأثير إيجابي قدره 183 مليون يورو على الدخل الناجم عن حقوق الملكية.

وارتفع صافي التدفقات النقدية في الربع الأول إلى 1,517 مليون يورو (1,185 مليون يورو في الربع الأول من 2016). نتيجة انخفاض التدفقات النقدية الخارجة للاستثمار وزيادة رأس المال.

وتظل توقعات الشركة للسنة دون تغيير. وتهدف إلى تحقيق نمو طفيف في عمليات التسليم والإيرادات مقارنة مع عام 2016. ومن المتوقع أن تكون الأرباح التشغيلية ضمن المستويات الاستراتيجية المستهدفة للعائدات والتي تتراوح بين 8 و10%.