مبيعات أودي خلال شهر يوليو تسجل أعلى مستوى لها على الإطلاق

72
0

 

  • عمليات التسليم حول العالم سجلت ارتفاعاً بنسبة 3.5% قياساً بالعام الماضي لتصل إلى حوالي 154,600 وحدة
  • نمو مرتفع في الصين: زيادة مستمرة في ظل تراجع السوق الأمريكية
  • الرئيس التنفيذي لشؤون المبيعات ديتمار فوغنريتر: “نريد مواصلة هذه البداية الناجحة في النصف الثاني من العام”

 

سجلت مجموعة أودي أيه جي زيادةً ملموسةً في عمليات تسليم السيارات حول العالم بنسبة وصلت إلى 3.5% بالمقارنة مع ذات الفترة من العام الماضي. ومع بيع حوالي 154,600 سيارة، حققت الشركة مستوى المبيعات الأعلى في تاريخها خلال شهر يوليو. وارتفعت المبيعات في جميع المناطق الأساسية – بنسبة 1.4% في أوروبا و4% في أمريكا الشمالية و6.7% في آسيا والمحيط الهادئ. وكانت الصين مسؤولة عن الحصة الأكبر من المكاسب خلال الشهر الماضي، إذ شهد عدد العملاء الصينيين زيادةً بمقدار 10.3% ليصل العدد الإجمالي إلى 51,235 عميل. وفي الولايات المتحدة (+2.5%)، استمرت أودي بتحقيق النمو على الرغم من المناخ السلبي الواضح الذي تشهده السوق. وشهدت عمليات التسليم العالمية التي بلغ عددها 1,063,550 عملية منذ شهر يناير انخفاضاً بنسبة 3.6% قياساً بالرقم المرجعي لعام 2016 وذلك في أعقاب بداية صعبة للعام. وفي مطلع شهر يوليو، بقي الرقم التراكمي عند مستوىً سلبي من -4.7%.

وبهذا الصدد، قال ديتمار فوغنريتر، عضو مجلس إدارة مجموعة أودي إيه جي لشؤون المبيعات والتسويق: “مع تسجيلنا لنمو عالمي متوازن خلال شهر يوليو، حققنا بدايةً ناجحةً للنصف الثاني من العام. ونريد أن نواصل هذا الأمر خلال الأشهر المقبلة. وفي الصين، عادت المؤشرات للصعود لتؤكد على نمو أعمال مجموعة أودي. وفي المزيد من الأسواق، نشهد قوةً دافعةً تقدمها طرازاتنا الجديدة الناجحة”.

وساهمت عائلة A5 الجديدة جنباً إلى جنب مع سيارة أودي الأحدث التي تنتمي لفئة السيارات الرياضية متعدد الاستخدامات في نمو المبيعات العالمية خلال الشهر الماضي. وتم تسليم نحو 7,100 سيارة Q2 للعملاء خلال شهر يوليو. وفي حين يتم إطلاق هذا الطراز تباعاً في العديد من الأسواق الخارجية، قام حوالي 50 ألف عميل في أوروبا لوحدها باختيار هذا الطراز كأفضل سيارة رياضية متعددة الاستخدامات لهذا العام. وتم إطلاق سيارة A5 الجديدة في الصين خلال نهاية شهر يونيو، لتكون بالتالي متوفرةً في جميع الأسواق الرئيسية خلال الوقت الراهن. وفي شهر يوليو، شهدت المبيعات العالمية لسيارة A5 زيادةً كبيرةً بمقدار ثلثين قياساً بذات الشهر من العام الماضي: زيادة بنسبة 65.1% أي نحو 9,350 سيارة.

وفي الصين، تم تأكيد الاتجاه الإيجابي الأخير لمجموعة أودي بشكل واضح خلال شهر يوليو: شهدت عمليات التسليم ارتفاعاً بنسبة كبيرة تقدر بحوالي 10.3% قياساً بعام 2016 وحققت المجموعة رقماً قياسياً جديداً لعمليات التسليم خلال هذا الشهر بواقع 51,235 وحدة. وسجل وكلاء أودي في الصين ارتفاعاً ملحوظاً لمستويات الطلب ضمن جميع القطاعات والفئات. ومنذ عودتها إلى مسار النمو خلال شهر يونيو، استطاعت أودي تقليص التراجع التراكمي السنوي في المبيعات بشكل كبير: 306,020 وحدة منذ يناير أي أقل من أرقام عام 2016 بنسبة 9.1. وفي أعقاب إطلاق سيارة A5 الجديدة في السوق، سيلعب اثنان من الطرازات الجديدة المميزة دوراً رئيسياً في توسيع المحفظة الصينية لعلامة أودي خلال النصف الثاني من العام: وهما سيارة أودي RS3 سيدان (إجمالي استهلاك الوقود بالليتر/ 100 كم: 8.4 – 8.3 [28.0 – 28.3 ميل/ جالون]؛ إجمالي انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون جرام/ كم: 191 – 188* [302.6 جرام/ ميل])، وسيارة TT RS (إجمالي استهلاك الوقود لسيارة TT RS كوبيه بالليتر/ 100 كم: 8.4 – 8.2 [28.0 – 28.7 ميل/ جالون]؛ إجمالي انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون جرام/ كم: 192 – 187* [300.9 جرام/ ميل]).

وبالإضافة إلى ذلك، كانت عائلة سيارات A5 الجديدة بمثابة قوة دافعة كبيرة لنجاح أودي في أمريكا الشمالية خلال الشهر الماضي. وتضاعفت عمليات تسليم هذا الطراز 3 مرات لتصل إلى حوالي 2,800 وحدة في المنطقة. وفي الولايات المتحدة، ارتفعت مبيعات أودي لجميع الطرازات خلال شهر يوليو بنسبة 2.5% لتصل إلى 18,824 عملية تسليم. ولذلك، واصلت شركة ’أودي أمريكا‘ تحقيقها للنمو في كل شهر من هذا العام حتى الآن بالرغم من المناخ السلبي المسيطر على السوق. ومع كسبها لـ121,795 عميل منذ بداية العام وتسجيلها لزيادة تراكمية بنسبة 5.6%، أصبحت أودي صانع السيارات الفاخرة الوحيد الذي يسجل نمواً كبيراً في السوق. وعلى الفور، أصبحت A5 سبورتباك – التي أصبحت متوفرةً لأول مرة في الولايات المتحدة خلال شهر مايو – السيارة الأكثر مبيعاً في سلسلة طرازات A5. وفي كندا، شهدت علامة أودي خلال شهر يوليو استمرار مستوى النمو الكبير المؤلف من خانتين والمسجل خلال الأشهر الماضية: بنسبة تصل حتى 29.7% ليبلغ 3,197 عميل. ومع زيادة عدد عمليات التسليم بنسبة 18.4% لتصل إلى 21,383 عملية تسليم منذ شهر يناير، باعت شركة أودي كندا عدداً أكبر من السيارات خلال7 أشهر مقارنةً بمبيعاتها خلال عام 2013 بأكمله، أي قبل أربع سنوات فقط.

وشهد هذا الشهر نهايةً إيجابيةً أيضاً بالنسبة لعلامة أودي في أوروبا – حوالي 69,350 عميلاً في يوليو يمثلون نمواً إضافياً بنسبة 1.4%. وسجلت الأسواق الرئيسية في المنطقة نمواً عشرياً، حيث سجلت إيطاليا (+16.8% أي 7,304 سيارات) وهولندا (+17.7% أي 1,117 سيارة) والمملكة المتحدة (+10.8% أي 12,806 سيارات). وفي المملكة المتحدة، واصلت أعمال أودي مسيرة نمو أقوى بكثير من تراجع السوق الإجمالية. ومنذ شهر يناير، قامت أودي بتسليم 102,810 سيارات للعملاء البريطانيين، بزيادة قدرها 1.3% قياساً بالعام الماضي، مع ملاحظة ردود الأفعال الإيجابية التي حصدتها سيارة Q2 في السوق أيضاً. وفي أوروبا التي شهدت عملية تحول طراز Q5 لأول مرة، ينعكس الطلب على الجيل الثاني من هذا الطراز بصورة متزايدة في ميزان المبيعات الإجمالية: وفي شهر يوليو، تم تسليم حوالي 7,300 سيارة أودي Q5 للعملاء في أوروبا، أي بزيادة قدرها 19.5% قياساً بأرقام العام الماضي.