بي إم دبليو تكشف عن X7 iPerformance الاختبارية

1930
1

كشفت بي إم دبليو للتو أكبر عن سيارة في تاريخ الشركة والأفخم على الإطلاق، X7 iPerformance الاختبارية التي تلمح لسيارة إنتاجية تنافس مرسيدس GLS ورنج روفر Autobiography.

من الواضح أن بي إم دبليو قد أخذت التصاميم إلى مرحلة متقدمة مع X7 iPerformance الاختبارية، الواجهة الأمامية المميزة بمصابيحها النحيلة المحافظة على هوية بي إم دبليو والشبك المزدوج بأبعاد كبيرة وتصميم الصدام الجريء، مروراً بالمقطع الجانبي بلمسات هادئة ومتناسقة، وأخيراً الواجهة الخلفية التي نحتت بفنية عالية وأبرزت روعة المصابيح العرضية المتصلة بشريط من الكروم ومخارج الهواء على جانبي الصدام. وحتى عند النظر للسيارة من الأعلى سنجد السقف البانورامي المميز بإطار من الكروم العريض بتصميم مضلع يأخذ شكل السيارة.

تركيز المصممين على التصميم الداخلي لمنحه جواً لا يقل عن الانطباع الخارجي الآسر، فنجد المقاعد الخلفية بالحجم الكامل مع جميع وسائل الراحة والتحكم، بالإضافة لمقاعد الصف الثالث التي تسمح لشخصين بالغين بالجلوس بكل راحة. أما تصميم الصف الأول فجاء مستمداً من أسلوب بي إم دبليو التقليدي بتوجيه عناصر الكونسول الوسطي للسائق، مع طابع عصري بتفاصيله ووحدات التحكم المميزة والشاشة الوسطية قياس 12.3 إنش بالإضافة للمقود الخاص بـX7 iPerformance الاختبارية ولوحة العدادات الرقمية، وبالطبع مقاعد الدرجة الأولى الفاخرة.

يختفي وراء هذا الجمال هندسة عبقرية إذ أن الهيكل مصنوع بتقنية Carbon Core التي تضيف الكثير من أجزاء الكربون فيبر لتخفيف الوزن وزيادة الصلابة بالإضافة لمحركات iPerformance المكونة من محرك 6 سلندر ومحرك كهربائي لينتج النظام 322 حصان مناسبة لسيارة كبيرة الحجم مثل X7 iPerformance الاختبارية ويسمح لها بقيادة دون إنبعاثات تصل إلى 23 كم.

تابعونا للمزيد من المعلومات عن بي إم دبليو X7 iPerformance الاختبارية مع التدشين الرسمي للسيارة من أرض معرض فرانكفورت الدولي للسيارات يوم الثلاثاء القادم.