كونتيننتال تتوقع إيرادات تصل إلى مليار دولار من أعمالها المرتبطة بالمركبات الهجينة الكهربائية

75
0

أعلنت مؤخراً شركة ’كونتيننتال‘ (Continental)، الرائدة عالمياً في تصنيع الإطارات المتميزة والتقنيات المتطوّرة، أنها ستخصّص ميزانية أعلى لتوظيفها في مجال الأبحاث والتطوير المرتبط بأنظمة القيادة الهجينة والكهربائية. ويأتي وذلك كجزء من ’استراتيجية أنظمة توليد الحركة 2020+‘ (Powertrain Strategy 2020+) الدولية الجديدة التي تعتمدها الشركة.

وبالتركيز على هدفين رئيسيين، تسعى ’كونتيننتال‘ لتلبية الطلب الحاصل على التقنيات ذات الكفاءة الأعلى لمحرّكات الاحتراق الداخلي والتي تسهم بتخفيض انبعاثات الكربون، مع التطلّع للاستفادة من النمو المتوقّع في قطاع أنظمة القيادة الهجينة والكهربائية بالكامل والمتميّزة بكونها صديقة للبيئة. وبينما لن يحيد القسم المتخصّص بأنظمة توليد الحركة لدى ’كونتيننتال‘ عن تطوير المحرّكات كلياً، إلا أنه يرى أن المركبات الكهربائية والهجينة ستشكّل نسبة 40 بالمئة من إجمالي سوق السيارات الدولي بحلول العام 2025.

تعليقاً على ’استراتيجية أنظمة توليد الحركة 2020+‘ لدى ’كونتيننتال‘، قال خوسيه أ. أفيلا، عضو المجلس التنفيذي ورئيس قسم أنظمة توليد الحركة في ’كونتيننتال‘: “مع انتقالنا للمستقبل، سنقوم تدريجياً بتطبيق استراتيجيتنا الجديدة ونتوقّع انخفاضاً في الطلب على مكوّنات المحرّكات الميكانيكية والهيدروليكية المطوّرة حديثاً. وتماشياً مع هذا التوجّه، سوف نحدّد استثمارنا في هذه التقنيات، وعوضاً عنها نتطلّع إلى النمو في مجال الأنظمة الإلكترونية والاستشعارية والبرمجية، وذلك بسبب المتطلّبات الدولية الخاصّة بالانبعاثات والتي تصبح أكثر تشدّداً بشكل مستمر.”

وأضاف: “إن أعمالنا في مجال المركبات الهجينة الكهربائية (Hybrid Electric Vehicle – HEV) تشهد حالياً طلباً متزايداً. ونحن نتوقّع تنامي الإيرادات اليوم بنحو 130 مليون دولار أميركي حتى مليار دولار أميركي بحلول العام 2021. وتخطّط ’كونتيننتال‘ للسعي وراء فرص أعمال بحوالي 2 مليار دولار أميركي مع حلول العام 2025، مع مزيد من الاستثمارات في الأبحاث والتطوير ضمن مجال التقنيات المرتبطة بالمركبات الهجينة الكهربائية. ولهذا السبب ننوي إنفاق ما يزيد عن 300 مليون دولار أكثر مما كان مخطّط له سابقاً.”

تتمتّع ’كونتيننتال‘ بموقع بارز للاستفادة من عملية الانتقال من محرّكات الاحتراق التقليدية، وذلك كونها توفر مجموعة هامّة من المكوّنات حسّاسات والأنظمة الإلكترونية المتطوّرة للسيارات الهجينة والإلكترونية بالكامل. وإلى جانب الطلب المتزايد والربحية المتنامية، يتوقّع قسم أنظمة توليد الحركة أن يشكّل ما نسبته 9 بالمئة من المبيعات الدولية هذا العام والوصول على نسبة 10 بالمئة تقريباً خلال السنوات القادمة.