مرسيدس تعرض أبرز تصاميم الشبك الأمامي منذ عام 1900

1599
0
@Omar Alsawadi

يعبر تصميم واجهة السيارات عن الكثير، فهو يخبرنا عن الحقبة الزمنية التي صنعت فيها السيارة، وعن الشركة الصانعة، وهوية السيارة ككل. وقبل أن تبتكر مرسيدس سيارات تصميم الخطوط المتوازية فقد مرت تصميم شبك مرسيدس بأجيال متعددة خلال أكثر من مئة سنة.

كان أول شبك سيارة طورته مرسيدس في عام 1900 حين طور فيلهلم مايباخ مبرد زيت المحرك وركبه في مقدمة السيارة ليصبح تعبيراً عن هويتها بالإضافة لأداه الوظيفي في التبريد، ويبدأ عصر تصميم شبك السيارة الأمامي لحماية المبردات وتجمل السيارات.

مر شبك مرسيدس عبر الكثير من التغيرات، والتي تعرضها الشركة في معرض مصغر من الصور يصل إلى العصر الحديث كما تسميه الشركة حيث أوشك الدور الوظيفي للشبك على نهايته بسبب التصميم المغلق مع عدم حاجة السيارات الكهربائية للمبردات، وأصبح دور الشبك جمالياً أكثر من أي وقت مضى.

بالطبع، قد لا يعني ذلك أن شبكات السيارات المغلقة الحالية والمستقبلية ليس لها دور وظيفي، تغطي الشبكة المعتمة مجموعة أجهزة استشعار لأنظمة القيادة الذاتية في الوقت الحالي، كما عرضت مرسيدس سابقاً تقنية إسقاط ضوئي من بين تقنيات أخرى مدمجة بشبك السيارة والتي تعطي واجهة السيارة دوراً تفاعلياً مع محيطها ومستخدمي الطريق الآخرين، والتي قد تصل يوماً ما للسيارات الإنتاجية.