نيسان الشرق الأوسط تطلق وحدة قياس ” قوّة الجمل” لقياس قوة السيارات على الطرقات الصحراوية

1944
0

ولأن الصحراء تختلف تماماً عن الشوارع، أطلفت نيسان وحدة قياس قوة جديدة مثبتة علمياً موجهة لقياس قوة السيارات على الطرقات الصحراوية تحت اسم ” قوة الجمل”.

معاكساً للحصان الذي يستعمل للدلالة على القوة في الطرق العادية، تأتي وحدة قوة الجمل المستوحاة من الصحراء لقياس قوة السيارة على الطرق الصحرواية والطرق الوعرة في آن واحد، وحدة القوة الجديد مثبتة علمياً وتقدمها نيسان بعد تجارب عديدة مثبتة عبر مهندسي الشركة اليابانية الذين طوّروا وحدة قوة الجمل لتوفير أعلى مستويات الوضوح حول قدرات السيارات للسير على الطرقات الصحراوية في منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً وأن قوة المحرك لوحدها غير كافية لتحقيق أداء جيد على الطرقات الصحراوية. ومثلما يمكن قياس قوة المحرك بوحدة قوة الحصان، تشكل وحدة قوة الجمل مؤشراً لقياس مستوى السيارة للعمل وسط الظروف الصحراوية.

وبهذه المناسبة، قال جوزف رشيد الهاشم، مهندس وحدة قياس قوّة الجمل: “عملنا خلال العامين الماضيين على إجراء بحث موسع لمعرفة المقومات التي تجعل من نيسان باترول ملائمةً للقيادة على الطرق الصحراوية. وتبيّن معنا أن الفضل في ذلك يعود بشكل رئيسي إلى العلاقة بين وزن السيارة وسرعتها ومسارها، إضافةً إلى عوامل أخرى مثل المناورة وعزم دوران المحرك وبكل تأكيد مهارات السائق التي لا يمكن إغفالها. وعندما نقوم بقياس سرعة ومسار سيارة ضمن بيئة محددة، فإننا نستطيع تحديد الوقت الذي تستغرقه للسير مسافة معينة وبالتالي تحديد عامل الوزن”.

ولمحبي الرياضيات، يمكن تلخيص هذه الصيغة كما يلي:

قوّة الجمل هي عبارة عن نسبة تغير الطاقة الكامنة بينما نسير صعوداً بعكس المنحدر وذلك إنطلاقاً من سرعة محددة عند نقطة الإنطلاق، وهي تساوي:

قوّة الجمل = السرعة الوسطية × الكتلة × الجاذبيّة × المسار العمودي

المسار العامودي = طول المسار حسب المنحدر x جَيب زاوية المنحدر

وتم تقديم الصيغة العلمية عن هذه الورقة العلمية إلى هيئة الإمارات للمواصفات والمقاييس التي أبدت تقبلها لهذه الوحدة الجديدة من القياس. وستقوم الهيئة بإجراء الاختبارات المطلوبة التي ستساعد على توحيد معايير وحدة القياس الجديدة في المنطقة بدايةً والعالم لاحقاً.