بيريللي تبتكر الإطارات المخصصة لأغلى سيارة في العالم

1640
0

مظهر كلاسيكي يخفي جوهراً غنياً بالتقنيات المعاصرة. كما هي الحال مع بقية إطارات تشكيلة ’بيريللي كوليتسيوني‘ المخصصة للسيارات التاريخية الفاخرة، تم تصميم إطارات ’ستيلفيو كورسا‘ الجديدة خصيصاً لسيارات ’فيراري 250 جي.تي.أو‘ لتحافظ على مظهر تلك الحقبة مع توظيف التقنيات المتطورة لهذا العصر.

وتمت إعادة إطلاق هذا الاسم الكلاسيكي من تاريخ ’بيريللي‘ على أحدث إطاراتها، في اتفاق مع ’فيراري‘. ومن خلال إعادة إحياء سباق ’ميلان – سان ريمو‘ الكلاسيكي والتاريخي الذي شاركت فيه ’بيريللي‘، سيتم عرض الإطار المبتكر حديثاً لسيارة ’فيراري 250 جي.تي.أو‘ أمام الجمهور للمرة الأولى. وتمتلك هذه السيارة تاريخاً حافلاً؛ إذ كل الأرقام القياسية السابقة؛ وبيعت في مزاد علني عام 2014 لقاء مبلغ تجاوز 38 مليون دولار.

وتعتزم ’بيريللي‘ استعراض عدة إطارات من تشكيلة ’كوليتسيوني‘ في نادي ’بادوك كلوب‘ بمونزا، حيث ينطلق سباق ’ميلان – سان ريمو‘ التاريخي. وبالإضافة إلى ’ستيلفيو‘ الجديد لسيارة ’250 جي.تي.أو‘، تعتزم الشركة استعراض إطارات ’سينتوراتو سي.إن 72‘ لـ ’مازيراتي‘، وإطارات ’بي 7‘ و’سي.إن 36‘ لسيارات ’بورشه‘.

ويعتبر ’ستيلفيو‘ أحدث إطار من عائلة ’بيريللي كوليتسيوني‘ الشهيرة، والتي تلبي احتياجات عدد من السيارات الفاخرة المصنّعة بين عامي 1950-1980، مما يساعدها في الحفاظ على أصالتها التامة. ويتشابه تصميم نمط سطح العجلة والجدار الجانبي مع إطارات تلك المرحلة، فيما يخفي السحر القديم وراءه أحدث التقنيات. وبفضل استخدام أحدث المكونات وأكثرها تقدماً، تتيح الإطارات من تشكيلة ’بيريللي كوليتسيوني‘ قدرة تماسك أكبر على الطريق وتحسين عملية السير على الأسطح الرطبة، مما يكفل مستويات عالية من السلامة والموثوقية دون المساس بطابع تلك الحقبة. وخلال عملية تطوير الإطار، اعتمد مهندسو ’بيريللي‘ نفس المعايير التي عمل عليها مصممو السيارات في ذلك الوقت، لتحقيق التكامل الأمثل بين التعليق الأصلي والخواص الميكانيكية. وتمزج النتيجة النهائية بين الأداء، والطابع والأصالة. كما اعتمدت التصاميم على الصور التي أرشفتها ’بيريللي فونداتسيوني‘، فيما استخدمت تقنيات موصى بها ومشابهة لتلك المستخدمة في رياضة سباق السيارات.

’ستيلفيو كورسا‘

انطلق برحلة في التاريخ! قاد السائق ألبرتو أسكاري سيارة ’فيراري 500‘ ذات الإطارات من النوع ’بيريللي ستيلفيو‘. وأحرز السائق الميلاني لقبين عالميين على التوالي في عامي 1952 و1953 حين كانت سباقات ’فورمولا 1‘ حديثة العهد؛ حيث وضعت شراكة ’فيراري‘ و’بيريللي‘ على قمة العالم. وفي نصر آخر شاركت به إطارات ’ستيلفيو كورسا‘، فاز موريس ترينتيجنانت وفرويلان جونزاليس في العام التالي بسباق ’لو مان 24 ساعة‘ على سيارة ’فيراري 375 بلس‘: نصر آخر لإطارات ’ستيلفيو كورسا‘.

وخلال تلك السنين، اعتادت ’بيريللي‘ على تسمية إطاراتها تيمّناً بأكثر ممرات الألب شهرة. وولدت إطارات ’ذا رول‘ و’سيمبيوني‘ بعد الحرب العالمية الثانية، ولكن إطار ’ستيلفيو‘ في شكل ’كورسا‘ هو الذي نجح في تمثيل المنتج الأكثر توجهاً نحو الأداء حتى منتصف ستينيات القرن العشرين. لذلك كان من السهل اتخاذ قرار سهل بإعادة استحضار هذه الأسطورة من الماضي عندما قررت ’بيريللي‘ إنشاء إطار مخصص لسيارة ’فيراري 250 جي.تي.أو‘: أغلى سيارة كلاسيكية في العالم.

وقد عمل مهندسو ’بيريللي‘ مع التصاميم الأصلية التي قدمتها ’بيريللي فونداتسيوني‘ لابتكار إطار يكفل إطلالة تلك الفترة للسيارة الأيقونية التي كانت مصممة لها. وتمت مراعاة المعايير البيئية – بفضل مكونات الإطار الخالية من الزيوت العطرية – فضلاً عن الأداء مع هيكلية داخلية مستوحاة من تجربة ’بيريللي‘ في سباق السيارات. ويبلغ قياس إطار سيارة ’250 جي.تي.أو‘ (215/70 R15 98W) في الأمام، و(225/70 R15 100W) في الخلف. ولا تتوفر أحجام أخرى للإطار، ولا يمكن لأي سيارة أخرى استخدام إطارات ’بيريللي ستيلفيو كورسا‘. ويمكن استخدامها فقط على سيارات ’فيراري 250 جي.تي.أو‘.

’سينتوراتو سي.إف 67‘ / ’سي.إيه 67‘

وتم طرح هيكلية إطار شعاعي التصميم في منتصف خمسينيات القرن الماضي مع نمط من الأحزمة المتقاطعة. ولعبت هذه الأحزمة دوراً وظيفياً لمنع تعرّض الإطارات للتشوه، بغض النظر عن قساوة ظروف القيادة. وتم تعزيز التصاق الإطارات بالطريق وتقليل معدلات التآكل بنسبة تخطت النصف مقارنةً بالجيل السابق من الإطارات المماثلة.

وجاء هذا التماسك نتيجة لاستخدام الأحزمة الخاصة المعززة بتصميم ملامح وأنماط جديدة لسطح العجلة. يعود ابتكار ’بيريللي سينتوراتو‘ للمرة الأولى إلى عام 1951، وتم طرحها في السوق في منتصف خمسينيات القرن الماضي، ونجحت في الحفاظ على تصميمها الكلاسيكي ’367‘ الذي أكسبها شهرةً في شتى أنحاء العالم لأكثر من عقد من الزمن. وفي عام 1966، حصل تصميم سطح العجلة المتميز هذا على الاسم المختصر ’سي.إف 67‘/’سي.إيه 67‘.

واستمد هذا الاسم وحيه من 67 ترخيصاً منحتها ’بيريللي‘ لأهم منتجي الإطارات في 25 دولة حول العالم. وكان ’سي.إيه 67‘ أول إطار بنسيج شعاعي تم تصنيفه بالرمز SR، مما يعني جودته في سرعات تصل إلى 180 كيلومتر في الساعة.  وتم تصميم سطح العجلة بقنوات منفصلة تنطلق من أربعة أخاديد طولية رئيسية مع نمط متميز والكثير من قنوات التصريف، فيما كان المركب مقاوماً بشكل متساو لدرجات الحرارة المرتفعة والكشط. وبحلول منتصف ستينيات القرن العشرين، أصبحت ’بيريللي سينتوراتو‘ علامة فارقة بالنسبة للعديد من شركات السيارات حول العالم.

سينتوراتو ’سي.إن.72‘ – ’سي.إن.73‘

أدى التخصص المتزايد في عالم السيارات منذ منتصف الستينيات إلى إدخال إطارات تم تصنيفها باستخدام الرمز HR (الجودة حتى سرعة تصل إلى 210 كيلومتر في الساعة). وتم ابتكار نسخ جديدة من ’سينتوراتو‘ وحملت الرموز H وHS (سرعة عالية)، وتميزت بنمط جديد لسطح العجلة ’سي.إن.72‘ والذي ضمن قيادة هادئة ومريحة. وبعد طرحها في عام 1966، استخدمت إطارات ’سي.إن.72‘ لتجهيز كامل سيارات ’فيراري‘ من النوع (’250 جي تي‘، ’400 سوبر أميريكا‘، و’275 جي تي بي‘) فضلاً عن ’مازيراتي 4000‘ و’مازيراتي 5000‘. وانضمت ’لامبورغيني‘ إلى تلك العلامات التجارية في العام التالي لتجهيز سياراتها من نوع ’350 جي تي‘، و’400 جي تي‘، و’ميورا‘.

وفي عام 1969، تم ابتكار أول إطار بملامح منخفضة الحجم تحت اسم ’جي.آر.70 في.آر 15‘ (225/70 VR 15)، والتي اختارتها ’فيراري‘ لتجهيز سياراتها ’365 جي تي‘ و’جي تي بي‘؛ و’لامبورغيني‘ في سيارات ’ميورا‘ و’جاراما‘؛ و’مازيراتي‘ في سيارات ’جيبلي‘ و’كواتروبورتيه‘ و’ميسترال‘ و’مكسيكو‘. وكانت ’سي.إن.73‘ بمثابة الثورة التالية لإطارات ’سي.إن.72‘.

وبحلول نهاية ستينيات القرن العشرين، وبعد عدة سنوات من الدراسات والاختبارات، بدأ عصر تقني جديد مع استخدام الأحزمة الفولاذية في الإطارات ذات الأداء العالي ضمن سلسلة HR وVR (المخصصة للسرعات التي تصل إلى 210 كيلومتر في الساعة فأعلى).

’سينتوراتو سي.إن.36‘

تم تصنيع ’سينتوراتو سي.إن.36‘ في عام 1968 خصيصاً لسيارات ’فيات دينو‘ ذات المواصفات 185 HR 14. وتم تصميم هذا الإطار استجابة للطلب على الأداء رفيع المستوى والحاجة لقطع مسافات طويلة، وكان أول إطار متاحاً للبيع بطبقة فولاذية متقاطعة. وشكل هذا الإطار عودة ’بيريللي‘ إلى حلبات سباق السيارات، وتحقيق العديد من الانتصارات. وامتاز الإطار ’بسلاسته في السرعات المنخفضة ودقته في السرعات العالية‘ مع تصميم خاص يتيح امتصاص العقبات مع الحفاظ على قدرة التحكم على المسطحات المائية. كما اعتبر من إطارات HR مع عدة خواص فنية مهمة، والتي عززت مجموعة التجهيزات خلال سنوات قليلة ضمن كل من ’70 سيريز‘، المصممة لنماذج ’بي إم دبليو‘، فضلاً عن الأحجام 13 بوصة التي جهزت سيارة ’فيات 124 سبورت‘ في عام 1971. هذا المزيج الفائز – ’فيات 124 سبورت‘ وإطار ’سي.إن.36‘ – أطلق تاريخ ’بيريللي‘ الطويل في قمة سباقات الرالي الدولية.

’سينتوراتو سي.إن.12‘

فيما غطت إطارات ’سينتوراتو سي.إن.72‘ كافة الأحجام القياسية ذات الملامح المرتفعة، مع نطاق تدرج في مطلع سبعينيات القرن الماضي بين 175 HR 13 إلى 235 VR 15، ازداد توفر أحجام الإطارات ذات الملامح منخفضة الحجم مع إطلاق ’60 سيريز‘ (245/60 VR 14, 255/60 VR 15) فضلاً عن الأحجام الجديدة في ’70 سيريز‘ (205/70 VR 14, 215/70 VR 15). وتم ابتكار نمط سطح العجلة ’سي.إن.12‘ خصيصاً لهذه الأحجام الجديدة، وتم تجهيزها في نماذج مثل ’لامبورغيني ميورا بي 400‘، ’جاراما‘، ’أوراكو‘، و’مازيراتي بورا‘.

’سينتوراتو بي 7‘

توفرت إطارات ’بيريللي بي 7‘ للشراء اعتباراً من يناير 1976 باعتبارها إطارات مخصصة للطرقات، ولكنها تركت بصمتها الواضحة في بطولة العالم للراليات اعتباراً من عام 1974 مع ’لانسيا ستراتوس‘. واشتهر هذا الإطار الجديد باسم ’سوبر سبورت‘، ويتألق بجملة من الابتكارات الرئيسية في عالم الإطارات المنافسة، مثل الملامح شديدة الانخفاض للسلسلة ’سيريز 50‘.

وهكذا، تم تطوير الإطارات ذات الملامح المنخفضة التي بدأتها ’بيريللي‘ مع ’سينتوراتو سي.إن.72‘، و’سي.إن.12‘ و’سي.إن.36‘ بين نهاية ستينيات ومطلع سبعينيات القرن العشرين، وتمت ترقيتها مع ’بي 7‘.  وكما ساهمت سباقات السيارات إلى ابتكار السلسلة ’سيريز 50‘ للنماذج المخصصة للقيادة على الطرقات، الإطارات ’بي 7‘ المستخدمة في المنافسة مهدت الطريق بسرعة نحو إطارات ذات ملامح شديدة الانخفاض للسيارات المخصصة للقيادة على الطرقات، وصولاً إلى السلسلة ’سيريز 30‘. وتم استخدام الإطار ’بي 7‘ المخصص للطرقات للمرة الأولى عبر ’بورشه 911 كاريرا تيربو‘، تلتها ’لامبورغيني أوراكو‘ و’لامبورغيني كونتاش‘ في عام 1976، فضلاً عن ’دي توماسو بانتيرا‘. كما استخدمت ’بيريللي بي 7‘ أيضاً في سيارة ’فيات 131 رالي‘ المخصصة للطرقات والحائزة على لقب البطولة، وبحجم (195/50 VR 15).

’سينتوراتو بي 5‘

’جاغوار‘: إحدى شركات صناعة السيارات التي لعبت دوراً مهماً في تطوير سلسلة جديدة من الإطارات. وفي عام 1976، طلبت ’جاغوار‘ من ’بيريللي‘ تطوير إطارات ’بي 5‘ خصيصاً لها. وأبرز إطار ’بيريللي بي 5‘ الجديد حصرياً التفوق التقني لسيارات ’جاغوار‘ الفخمة، فضلاً عن تميزها من حيث الراحة وتجربة القيادة والجودة.

وفي عام 1979، تم طرح ’بيريللي بي 5‘ رسمياً بحجم (205/70 VR 15) على كافة سيارات ’جاغوار‘ من النموذج ’إكس جيه 6‘ إلى ’إكس جيه 12‘ و’إكس جيه إس‘. ونظراً لريادتها، تم اعتمادها في سيارات ’لانسيا جاما‘ (الصالون والكوبيه) فضلاً عن ’ألفا روميو ألفيتا 2.0‘ و’ألفا روميو جي تي في‘. وإلى جانب إطارات ’بي 7‘ المخصصة للسباقات، و’بي 6‘ الرياضية، استكملت إطارات ’بي 5‘ عائلة ’بيريللي‘ الواسعة من الإطارات ذات الملامح شديدة الانخفاض منذ السبعينيات.