بورش تخرج عن المألوف وتبدأ العمل على روبوتات متطورة

153
0

تعتبر بورش من أكثر شركات السيارات حفاظاً على تاريخها وأعراقها، وما تزال الشركة حتى اليوم بعيدة عن موضة القيادة الذاتية، إلا أن ذلك لن يمنعها من العمل على ما هو أغرب.

كشفت أحد مجلات بورش عن بدء الشركة مشروع مشترك مع المركز الألماني لأبحاث الذكاء الصناعي DFKI للعمل على تطوير روبوتات متعددة الأغراض، تشمل روبوتات استكشاف الفضاء والكواكب، وروبوتات تحت المياه، وستحمل روبوتات بورش بعض تقنيات القيادة الذاتية والذكاء الصناعي.

وقالت بورش موضحة العمل الذي أنجزه قسم الهندسة في الشركة مع DFKI أن “الروبوتات الذكية والمستقلة لا غنى عنها لاستكشاف الفضاء لأنها لا تحتاج إلى طعام ولا أكسجين”، وأضاف البيان “وبمجرد الانتهاء من المهمة فلن يحتاجوا إلى رحلة عودة إلى الأرض. ومع ذلك، يتعين عليهم أن يكونوا قادرين على العناية بأنفسهم، إلى حد ما، على أقمار وكواكب غريبة.”

لم تذكر شركة صناعة السيارات خطتها التفصيلية بشأن هذه الروبوتات، وما إن كنا سوف نراهم في مهمة فضاء حقيقة.