بورش ستطبق استراتيجية خصوصية بيانات أعلى صرامة من المتطلبات القانونية

352
1
@Omar Alsawadi

أعلنت بورش عن تسريع نموذج أعمالها الرقمية، وأكدت على عنايتها بسياسة خصوصية البيانات التي تقدمها.

أطلقت بورش في الماضي العديد من مبادرات حماية بيانات العملاء، والآن ستتبنى الشركة سياسة خصوصية مكونة من أربع ركائز لتزويد عملائها بخدمات متصلة مع تقليل التأثير على بياناتهم. وتقول بورش أنه حتى شركات التكنولوجيا لم تتبنى استراتيجية مماثلة لها من قبل. قال Christian Völkel مدير مجموعة الخصوصية في الشركة “بورش هي تعبير عن الحرية، العلامة التجارية لمن يتبعون أحلامهم”. وأضاف “يجب التعبير عن هذه الحرية في نماذج الأعمال الرقمية”.

الركيزة الأولى لدى بورش هي التركيز على الوظائف الشاملة لاستراتيجية الشركة لعام 2030. الركيزة الثانية هي قيمها المؤسسية. والثالثة هي الاستناد إلى مبادئ المعلومات العادلة، وأهداف الخصوصية التقليدية، أما الرابعة والأخيرة هي نهج خصوصية بورش الخاص بها. سيعني ذلك تحسين واجهة المستخدم وتبسيط إعدادات الخصوصية في مركباتها. وتقول الشركة أن تايكان قفزت قفزة كبيرة في هذا الصدد من خلال منح العملاء الشفافية بشأن معالجة البيانات في المركبات، وأن الأجيال التالية من سيارات بورش سوف تحسن الوظيفة. مع زيادة جمع البيانات حول حركة المرور والسلامة والأداء، تهدف الشركة إلى تحقيق التوازن بين نوعين من تخزين البيانات، المحلي في السيارة والمركزي في خواديم بورش بهدف زيادة سيادة العميل.

تقول بورش أن جهودها لا تقتصر على حماية عملائها وموظفيها فحسب، بل ستشمل أيضاً شركائها وأصحاب المصلحة. وضح بيان الشركة “نؤمن بإمكانية استمرار الخصوصية في المستقبل بما في ذلك كونها ميزة تنافسية وسوف نقدم سياسة خصوصية بجرأة وبروح رائدة”.