بورش كانت على وشك تزويد تايكان بمتصفح إنترنت!

360
0

تعلق بورش الكثير من آمالها على سيارتها الكهربائية تايكان، وقد كانت احد الأفكار المطروحة أثناء تطوير السيارة تزويدها بمتصفح إنترنت، إلا أن ذلك لم يحدث.

حسب مقالية صحفية مع مدير قسم تجربة القيادة من بورش فقد كشف Oliver Fritz أن الشركة فكرت في إضافة متصفح إنترنت إلى نظام الترفيه في السيارة. بالرغم من أن الفكرة ليس جديدة في عالم السيارات حيث تحتوي سيارات تيسلا على ميزة مشابهة لكنه حسب تقيم ملاك سيارات تيسلا بطيء وغير بديهي. إلا أن بورش لم ترغب بالمنافسة ولم تقم بإضافة هذه الميزة.

قد يبدو السبب لوهلة متعلقاً بالسلامة العامة أثناء القيادة، إلا أن ذلك لم يكن السبب الذي منع الشركة الألمانية من إضافة المتصفح إلى تايكان، بل الأسباب الأمنية المتعلقة بحماية برمجيات السيارة والهجمات الإلكترونية حيث يقول Fritz “توفر شركات أخرى متصفحات إنترنت مع قدر كبير من الأمان. ولكن نحن لا نعتقد أن هذه هي الطريقة التي نريدها لسياراتنا فإذا أراد شخص ما حقاً تصفح الإنترنت, فربما يكون القيام بذلك على الهاتف الذكي طريقة أفضل.”

من ناحية أخرى لا تتعلق بمتصفح الإنترنت، ولكن بتجربة أمتلاك بورش تايكان ككل وضح Fritz أن فريق التصميم أراد عمل تصميم داخلي لا يتقادم مع تقدم عمر السيارة، وهذا كان أحد الأسباب الرئيسية للتصميم الخالي من الأزرار. وبنفس الطريقة كذلك ، فإن مفهوم “البرمجيات أولاً” تتناسب مع العصر الرقمي بأكمله، ومع مفهوم تبسيط الأشياء.