شاهد مرسيدس GL مصفّحة وهي تقاوم طلقات نارية من عيار 7.62 ملم

2045
16
@يزيد سبحي

نشرت شركة تكساس للسيارات المصفّحة TAC فيديو ترويجي جريء تستعرض فيه صفائحها المدرّعة للسيارات.

كان رئيس الشركة التنفيذي Trent Kimball واثقاً جداً من سياراتهم المصفّحة لدرجة انه عرّض نفسه للخطر وبقي داخل السيارة اثناء اختبار تحمّل الزجاج الأمامي لمرسيدس GL. كان عند حسن ظنّه, فقد تحمّلت النافذة طلقات من عيار 7.62 ملم من سلاح AK-47.

فيديو اختبار TAC لمرسيدس GL مصفّحة

 

عن الكاتب

طالب جامعي أدرس علم الحاسب, لكن أكبر اهتماماتي السيارات. للتواصل: عبر تويتر

16 تعليقات

  1. ايش الاخراج الضعيف هذا ؟؟ متصلبين مسون فيها اعضاء مافيا

    مايهمنا .. التصفيح شكله من المستوى الرئاسي اعلى مستويات التصفيح ويسمونه اعتقد المستوى السادس .. لكن المشكلة مو فقط في الزجاج المشكلة في قيادة السيارة وخصوصا الجيب الصغير او سيارات الـsuv
    لانه من كثر مافيها صفائح السيارت تفقد توازنها حتى في المنعطفات خطر الانقلاب فيها اعلى من غيره !!
    وافتح اليوتيوب وتاكدوا

    التصفيح بهذي المستويات لازم له سيارات راسيه وطويله زي الليموزين الرئاسي اللي تسويه كاديلاك للرئيس الامريكي وسيارات كهذه اعتقد تستحمل الوزن وعد التوازن لان الطول يكون في صالحها على عكس الجيب الصغير .

     
    1. ي ليل ام الفلسفة الزايدة .. ي حبيبي التصفيح 10 درجات
      اقلها تصفيح يحمي من مسدس ويكون على اماكن محدودة زي الزجاج
      واعلاها تصفيح ضد انفجار ( قنبلة او لغم ) وبالتاكيد انه يتحمل رشاش
      ومن درجة 6 وفوق تحتاج تصريح حتى ينعمل لك التصفيح (مسألة أمنية عشان لا يستخدمها المجرمين )
      ..
      ومن درجة 8 وفوق يشمل : تصفيح كامل لبطن السيارة + زجاج مخلوط مع معادن (من سماكته+مواصفة امان انه م ينزل اكثر من 5cm) + البدي والسقف كللها تتدبل وتنحط الواح ضد الرصاص + كفرات ضد الرصاص وغيرها مما هو معروف
      غير كذا مو اي سيارة تتصفح : لازم تكون v8 وقوية (تقريباً م تقل عن 400hp ) + السائق يأخذ دورة تدريب وتمرينات ع المناورة والانعطاف و سياسات الهروب

      فوق هذا كلله في طلبات ممكن تطلبها وهذي تكون مو بس دفاع وتحمل بل هجوم أيضاً ( زيها زي تقنيات السلامة السلبية) وبعضها زي م نشوف في الافلام : رمي المسامير ، كب الزيات ، اجهزة تخلي العادم يطلع ضباب كثييف حول السيارة .
      ..
      ..
      وللإسزادة ابحث في اليوتيوب وارشيف الوثائقيات زي الجزيرة و نات قيو و ديسكفري

       
  2. شيخ المعارض

    طيب وجانب السياره !!

     
  3. الظاهر راعي الرشاش حاقد على مديرهم هههه حالف يمين يرمي علية ههههه!

     
  4. والله يا اخراج مرررة ضعيف ولا اخر شيء قالوه الحياة قيمة احميها اخخخ لا شعار ولا علان ولا شي بس الله يقلع ابليس جالس جامد في السيارة ولاكنو في شيء

     
  5. زي ما قالو الشباب الاخراج كلب … وما ظهر قدامنا سوى متانة الزجاج الامامي فقط !!!
    المفروض نشوف تجربة قيادة لها ولو بسيطة واثناء قيادتها ينشب القناص لأمه وأم سيارته من اولها لأخرها بفيديو تشويقي !!!

     
  6. نوع الاخراج ( صورني ونا قوي )

     
    1. هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

       
  7. للأسف بعض الشباب العربي مسوي نفسه فاهم بكل شئ
    مرة نتكلم عن الاخراج ومرة عن اللازم ومرة عن التوازن والتصفيح
    وكان الشركات والخبراء في هذا المجال جالسين بس يشربون قهوة ومو دارين عن هذه الامور
    ما شاء الله نسينا قول الله أعلم

     
    1. يعني عشانهم خبراء وحقون شركات ما يطلع منهم غلط ؟؟

      الغلط علينا إحنا إن شوفنا ان في ردائه ونقص في الاخراج؟؟ … والغلط علينا اننا متعلمين وقاريين وعندنا معلومات عن التوازن والتصفيح ؟؟

      يازينك لمى تكون ساكت من بين الشباب العربي 🙂

       
  8. انا اخالفكم الرأي و الاختلاف لا يفسد للود قضيه انا اشوفه شي قوي ان المدير التنفيذي يجرب منتجاته على نفسه شخصيا من كثر ماو واثق من قدرات وعمل شركتهم

     
    1. هو صحيح شجاعه .. لكن لا تظن إنهم ما جربوا القزاز أللف مرا قبل يركبوه ع السياره ويخلوه يجلس جوتها ويصورو الاعلان … محد يخاف على حياته قدهم ترا هههههههههههههههههه

       
  9. اللهم أدم علينا الأمن والأمان ولا تجعلنا ولا تجعل حكامنها يحتاجون لمثل هذه الإحتياطات .. الحمدلله

     
  10. لاحظ في الفديو ان اللي داخل السيارة دمية تشبه الرئيس التنفيذي فهو لم يخاطر بنفسه كما ذكر في المقال

     
    1. فهد الخالدي

      عينه ترمش في البداية مع اول طلقة !!!

       
  11. أبو عبد العزيز

    حتى المستوى الأخير من التصفيح، لا يحتمل أكثر من 12 رصاصة في المكان نفسه بالضبط، أكثر من 12 ستنفذ الى الى الداخل،
    وجميع هذا التصفيح يتم تجربته قبل التركيب و كذلك اختبار اجزاء عشوائية دائما

     

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ارفع صورة مع تعليقك



‎مقالات ذات صلة