مالا تعرفه عن شركة لامبورغيني الإيطالية

1292
22
@يزيد سبحي

كثيراً ما نجد شيئاً ما يبدأ صغيراً ويتحول كبيراً. مثل فيراري التي كانت مجرد فريق سباقات, لتصبح بطموح مالكها ومؤسسها من اعرق واكثر شركات السيارات الإيطالية فخامة وتميزاً. هذه القاعدة تنطبق ايضاً على لامبورغيني, منافستها الإيطالية.

لامبورغيني هي شركة سيارات ايطالية مقرها الرئيسي في Sant’Agata Bolognese. قام بتأسيسها السيّد Ferruccio Lamborghini, الذي قام بتسميتها بإسم عائلته مثل العديد من شركات السيارات. في هذا التقرير, سنتعرف على الشركة ومنشئها من بدايتها الى اليوم الحالي. اكمل بهذا التقرير سلسلة “مالا تعرفه عن شركات السيارات” التي تجدها في سعودي شفت فقط.

فيروتشيو لامبورغينيferruccio

ولد في يوم 28 من شهر ابريل بعام 1916 في مدينة Renazzo di Cento. كان فيروتشيو مهووساً بأجهزة الزراعة, لذلك وجد نفسه يدرس الميكانيكا في معهد تقني قرب Bologna بإيطاليا.

بسبب التجنيد الإجباري في ايطاليا, أُخذ فيروتشيو في عام 1940 ليخدم القوات الجوية الإيطالية, عمل فيها كميكانيكي. بعد ذلك, اصبح رئيس وحدة صيانة المركبات. وقبل ان يستطيع الزواج وانجاب اول اولاده Antonio, تم حجزه من قبل القوات البريطانية عند اقتراب نهاية الحرب العالمية الثانية في 1945, ولم يخرج من هناك الا بعد عام.

لم يترك فيروتشيو حبه للميكانيكا بعد خروجه من الحجز وانتهاء الحرب العالمية الثانية. حيث قام بإفتتاح ورشة Pieve di Cento لبناء الجرارات. وفي اوقات فراغه, كان يأخذ سيارته فيات Topolino ليقوم بتعديلها. وبخبرته في الميكانيكا, قام بتحويل هذه السيارة الصغيرة المدنية الى سيارة بسعة 7.5 لتر وسقف مكشوف, ومقعدين. واخذ سيارته المعدلة الى سباق Mille Miglia, وهو سباق تحمل مفتوح الطريق كانت تقيمه ايطاليا من عام 1927 الى 1957. خرج فيروتشيو من السباق بعد اكماله 1,100 كم حينما انحرف عن الطريق واصطدم بمطعم. ومنذ ذلك اليوم, ترك فيروتشيو متابعة السباقات وحبه لها.

ولكن هذا لم يجعله يتوقف عن امتلاك السيارات السريعة والمكلفة. ففي اعوام الـ 1950, استطاع امتلاك سيارات كثيرة تمكّنه من قيادة سيارة مختلفة في كل يوم من الأسبوع, وذلك بسبب نجاح اعماله في الورشة. كان فيروتشيو يمتلك سيارات الفا روميو, ولانسيا, ومرسيدس 300SL, وجاكوار E-Type, وسيارتين مازيراتي 3500GT.

كان لدى فيورتشيو رأيه الخاص بسيارات فيراري قبل انشائه شركته. وكان يمتلك العديد منها, مثل فيراري 250GT, و 250 SWB بيرلينيتا, و 250GT بمقاعد 2+2. كان فيروتشيو يعتقد بأن سيارات فيراري جيدة, ولكن مزعجة. كان يقول انها سيارات تم اعادة تصنيفها من سيارات سباقات بداخليات ومقابض تعشيق سيئة الى سيارات للطرقات العامة. ولم تعجبه خدمة مابعد البيع ايضاً, التي كان يعتقد انها دون المستوى المطلوب.

المثير للسخرية, هو ماحصل بينه وبين فيراري بسبب قابض تعشيق سيارته 250GT. حيث اكتشف فيروتشيو انه معطّل, وانه نفس نظام التعشيق الذي يستخدمه في جراراته. لذلك ذهب الى فيراري ليطلب استبدالها بواحدة جديدة. وماهو رد فيراري؟ “انت مجرد صانع جرارات, وليس لديك اي خبرة في السيارات الرياضية”. ومن ذاك اليوم اشتعلت المنافسة بينه وبين فيراري.

وعد فيروتشيو نفسه ان يبدأ في بناء شركة سيارات فاخرة تبني سيارات Gran Tourer متكاملة وتحمل جميع الميزات التي تفتقدها فيراري. هذا يعني سيارات GT بسرعة عالية دون ان تضحّي بالداخلية وتماسك السيارة واهم شيء, نظام التعشيق.

توفي فيروتشيو لامبورغيني في عام 1993 بعمر يناهز الـ 76 عاماً. حصل ذلك في مستشفى Silvestrini الذي دخله بعدما اصيب بجلطة قلبية.

لامبورغيني تصعد من شركة جرارات للزراعة

قبل ان يقوم بإنشاء لامبورغيني للسيارات, استلم فيروتشيو رئاسة شركة Societa Autostar ليقوم بتصميم محرك V12 ليستخدمه في سياراته الجديدة. اراد ان تحصل السيارة على نفس سعة محركات فيراري الـ V12 في ذلك الحين, والتي كانت بسعة 3.0 لتر فقط. ولكن لم يردها مثل فيراري, مجرد محركات سباقات معدلة لتكون على الطرقات. بل ارادها ان تكون مصممة ومخصصة للطرقات.

من بين المهندسين العاملين على المحرك المهندس Giotto Bizzarrini, الذي كان المسؤول عن انتاج فيراري 250 GTO. خرج من فيراري بعدما اراد اينزو ان يعيد ترتيب العمّالة. قدّم المهندس جوتو الى فيروتشيو محرك V12 بسعة 3.5 لتر ينتج 360 حصان. ولكن لم يعجبه المحرك بسبب اعداد دوراته الكبيرة ونظام تبريده الجاف, ميزات نجدها في محركات السباقات التي اراد ان يتأكد من عدم وجودها. رفض جوتو ان يعيد تصميم المحرك, ورفض فيروتشيو ان يدفع له مرتبه الذي يستحقه. لم يقم بذلك الا بعد اوامر القضاة والمحاكم.

دون البحث عن محرك اخر, استمر فيروتشيو في تطوير السيارة. وذلك ببناء اول شاصي للشركة بمساعدة المصمم Gian Paolo Dallara, الذي كان يعمل مع فيراري ومازيراتي. وكان معه فريق كبير من المهندسين العاملين في مازيراتي سابقاً, وبعضهم متخرجين للتو من الجامعة. اما الهيكل الخارجي, فتم تصميمه من قبل Franco Scaglione, اختاره فيروتشيو بسبب سمعته في شركات بناء الشاصي Vignale, Ghia, بيرتوني Bertone, وبينينفارينا Pininfarina.

انتهت لامبورغيني من العمل على اولى سياراتها 350GTV في خلال اربعة اشهر. ولكن بسبب مشاكله مع مصمم المحركات جوتو سابقاً, مازالت السيارة تفتقد المحرك. لذلك, ولتجهيزها للكشف عنها في معرض Turin لعام 1963, قام فيروتشيو بملئها بالطوب ليكون ارتفاعها مناسباً. وتأكد من ان لا يقترب احداً من غطاء المحرك لفتحه. اثناء الكشف عنها في المعرض, تلقّت السيارة ترحيباً كبيراً.

في يوم 30 اكتوبر من نفس العام, اصبحت لامبورغيني شركة رسمية. بإسم Automobili Ferruccio Lamborghini S.p.A. حينها قام فيروتشيو بشراء ارض مساحتها 46 الف متر مربّع في Sant’Agata Bolognese. وقرر في البدء في انتاج السيارات ابتداءاً من 350GT, التي تعتبر النسخة الإنتاجية من 350GTV ولكن بتغيير بسيط, وبذلك تصبح اول سيارة تنتجها لامبورغيني على الإطلاق.

لامبورغيني 350GT (يمين) لامبورغيني 350GTV (يسار)
لامبورغيني 350GT (يمين) اول سيارة من لامبورغيني على الإطلاق, لامبورغيني 350GTV (يسار)

التغييرات في 350GT لم تنحصر فقط في التصميم, بل في الشاصي ايضاً. واستخدمت السيارة نسخة معدّلة من المحرك السابق الذي صممه جونو, ولكن تم تقليل قوته لينتج 280 حصان فقط. اول تدشين للسيارة كان في معرض جنيف عام 1964, ولاقت ايضاً العديد من الردود الإيجابية. بعدها بأشهر, بدأت لامبورغيني في تلقي الطلبات وانتاج السيارة, بداية من 12 زبون الى 120 سيارة منها في العامين التاليين. ابقت لامبورغيني سعر السيارة رخيصاً مقارنة بفيراري, وكانت تخسر الشركة مع كل سيارة تقوم بإنتاجها. هذا كله لأجل منافسة فيراري.

“100 عام من الإبتكارات في نصف الوقت”

اذا, تلك هي قصة انشاء لامبورغيني, وقصة انتاج اول سيارة منها على الإطلاق. ولكن اذا نظرتم الى وضعها الحالي, وقارنتوها بمنافستها الأولى فيراري, ستلاحظون مدى تطور لامبورغيني الكبير جداً على مدى الخمسين عاماً.

تأسست فيراري في عام 1929, هذا يجعل عمر خبرتها في مجال صناعة السيارات 85 عاماً. اما لامبورغيني, فلم تبدأ في انتاج السيارات الا في عام 1964, هذا يجعلها عمرها 50 عاماً. احتفلت به الشركة في معرض جنيف الماضي بالكشف عن فينينو, وبدأت مراسم الإحتفال بشعارها “100 عام من الإبتكارات في نصف الوقت” وبالنظر لحالتها الان مقارنة بفيراري الأكبر منها بـ 35 عاماً, ستعلم مدى قوة هذا الشعار.

ولتعرف معنى هذا الشعار بشكل اكبر ومفصّل, سأتحدت عن تاريخ اسطول سيارات لامبورغيني, والتي كانت تشمل منافسات قوية لفيراري رغم صغر عمرها بالنسبة لها. فعلى كل حال, تكبّر فيراري على فيروتشيو وسوء سياراتها حينها هو السبب في بناء الشركة وفلسفتها في تطوير سيارات GT متكاملة. ولإضافة طعم من الإثارة, سيتخلل هذا التاريخ الطويل لأسطولها معاناتها واستحواذ كرايسلر عليها, ثم صعودها بقوة اثناء عهد فولكس واجن.

بعد نجاح لامبورغيني في اغراء العديد بسيارتها 350GT, قررت العمل على مشروع جديد لعام 1965. تلك السيارة هي 400GT, وهي بكل بساطة 350GT ولكن بمحرك اقوى. فقد عمل احد مهندسين لامبورغيني حينها, Gian Paolo Dallara على تطوير محرك جونو الموجود اسفل غطاء 350GT. واصبح المحرك بسعة 3.9 لتر وبقوة 320 حصان, ثم وضعته لامبورغيني في 400GT.

في العام التالي, بمعرض جنيف 1966, كشفت لامبورغيني عن نسخة 2+2 من 400GT. وتلقّت ترحبيا وسيع الصدر. ونجاح السيارة اغرى لامبورغيني ان تزيد عمّالها الى 170 موظّف, وبالطبع والأهم من ذلك بالنسبة لـ فيروتشيو, حسّنت لامبورغيني من خدمات مابعد البيع للزبائن. وهي اهم نقطة فعلاً بسبب الحادثة التي -اكررها مرة اخرى, المثيرة للسخرية- مع فيراري.

هوس فيروتشيو لامبورغيني بالثيران بدأ يظهر في سياراته

بحلول عام 1966, اصبح لدى لامبورغيني سيارتين بإسمين من ارقام, لامبورغيني 350GT و 400GT. وكما نعلم اليوم, هذه ليست عادة ستستمر في السنين القادمة. فجميع اسماء سيارات لامبورغيني مأخوذة او متعلقة بثيران شهيرة, وحتى شعارها الذي يحمل الثور الهائج, ماقصة هذا الحب تجاه الثيران؟

فيروتشيو, مثل اي انسان اخر, له هوايات اخرى غير سيارات GT رياضية تتحمل الرحلات الطويلة. منذ زيارته لمزرعة عائلة Don Eduardo Miura في Sville بأسبانيا في عام 1962 قبل انشاء الشركة, اصبح معجباً بالثيران. تلك العائلة كانت تروَض وتربي ثيران اسبانية, وبشهرتهم اصبحت الثيران الناتجة من تناسل ثيرانهم تسمى بـ Miura. ومن اعجابه بعظمة بنية ثيران ميورا وجبروتها, اختار الثور علامة لشركته لامبورغيني منذ البداية.

هناك مايجب ان اذكره بخصوص قصة شعار لامبورغيني. نعم, تم استيحائه من حب فيروتشيو للثيران, ولكن يقول البعض ان لامبورغيني اخذت درع شعار فيراري, وقامت بقلب الألوان (الحصان الأسود والخلفية الصفراء) لتمثل تكبّر وغرور اينزو فيراري, ثم وضعت الثور عليه لتعكس صورتها الحقيقية في سيارات GT متكاملة, لتصبح بثور اصفر وخلفية سوداء. لا نعلم ان كانت هذه نية فيروتشيو فعلاً, وما ان كانت القصة الحقيقية لتصميم الشعار. ولكنها تضيف قصة مثيرة اخرى الى اكثر قصص تأسيس شركات السيارات اثارة وتشويقاً, وتزيد علمكم بالمنافسة الشرسة والدائمة بين الشركتين الإيطاليتين.

شعارات لامبورغيني وفيراري
يمكن ملاحظة تشابه الدروع وانقلاب الوان فيراري في شعار لامبورغيني

نعود الان الى اسطول لامبورغيني, عند سيارتها الثالثة التي بدأت تظهر بها علامات حب الثيران. اثناء تطوير 400GT, كان هناك ثلاثة مهندسين من لامبورغيني هم جان دالارا, الذي طور محرك 400GT, و Paolo Stanzani, و Bob Wallace. هؤلاء المهندسين استغلوا وقت فراغهم في العمل على سيارة ليست بالمفهوم الذي طلبه فيروتشيو لامبورغيني منهم, سيارة تستطيع قيادتها في الحلبات والطرقات العامة. تمنّوا بها ان يعيد فيروتشيو النظر في هذه السيارات وتغيير رأيه.

وهذا ماحصل فعلاً. فعندما قدّموها له, طلب منهم ان يكملوا المشروع, واقترحوا تسميتها بـ P400. في معرض Turin Salon عام 1955, عرضت الشركة الشاصي الغير معتاد لسيارات من هذه الفئات. حيث حصلت على محرك V12 موضوع افقياً في وسط الشاصي, هذه الوضعية هي التي ستعتمد عليها جميع سيارات الـ GT في المستقبل. في معرض جنيف 1966, عرضتها الشركة بهيكل جديد تم تصميمه من قبل بيرتوني, تصميم الهيكل انتهت منه الشركة في غضون ايام قبل المعرض, لذا كانت بنفس حالة 350GTV, بدون محرك وبغطاء مغلق اسفله ثقل ليزيد من وزنها.

بجانب الكشف عن 400GT في نفس المعرض, تلقّت السيارة الإختبارية P400 ترحيباً ساخناً.  هذا جعل لامبورغيني يعطيها الضوء الأخضر, لتصبح بعد ذلك من اشهر واجمل واروع سيارات لامبورغيني, تلك هي Miura, اول سيارة تحصل على اسم ثور في اسطولها, واول سيارة بمحرك وسطي افقي بمقعدين من لامبورغيني. تم تدشينها والبدء في انتاجها عام 1967.

عائلة ميورا كانت فخورة جداً بوجود سيارة رياضية فاخرة تستعير اسمها. ولأنها مهمة بالنسبة لـ لامبورغيني, اخذ فيروتشيو رابع ميورا تم انتاجها ليقوم بالكشف عنها بنفسه عند عائلة ميورا في مزرعتها, المزرعة التي الهمت فيروتشيو ليصمم شعارها بالثور الهائج ويسمي جميع سياراته بأسماء ثيران شهيرة.

في عام 1968, كشفت لامبورغيني عن ميورا S التي حصلت على شاصي اقوى ومحرك V12 مع ارتفاع احصنته لتصبح 370 حصان. وكشفت في نفس العام عن ميورا رودستر.

فيروتشيو لامبورغيني (يمين) بجانب دون ميورا (يسار) اثناء الكشف عن ميورا في مزرعة العائلة الإسبانية
فيروتشيو لامبورغيني (يمين) بجانب دون ميورا (يسار) اثناء الكشف عن ميورا في مزرعة العائلة الإسبانية

الثور رقم 2

بعد مضي اربعة اعوام على 400GT, اراد لامبورغيني ان يغيّر تصميمها. قامت شركة Carrozzeria Touring بتصميم سيارة اختبارية مبنية في عام 1966 على نفس شاصي 400GT بمحرك امامي, كان اسمها 400 GT Flying Star II, ولكن لم تعجب فيروتشيو.

وقامت شركة Modena بإنتاج سيارتهم الخاصة ايضاً والمبنية على 400GT وعرضها على فيروتشيو, ولكن لم تكسب اعجابه ايضاً.

بعد محاولة شركتين تصميم في اغراء فيروتشيو, ذهب بنفسه الى المصمم Mario Marazzi الذي يعمل لبيرتوني. قام بتصميم السيارة الإختبارية Marzel المزودة بمحرك 6 اسطوانات مستقيمة مأخوذة من نصف محرك V12 الخاص بلامبورغيني ميورا, ومبنية على نسخة مطولة من قاعدة عجلاتها. هذه السيارة حصلت على ابواب نورسية مثل مرسيدس SLS, ولكن مازالت غير مشبعة لرغبات فيروتشيو.

ولكن لم تذهب محاولة Mario سدى, فقد كانت هذه السيارة الإختبارية الأساس في انتاج السيارة التالية من لامبورغيني, والتي اتت بإسم ثور من نوع ميورا قام بقتل الماتادور الخاص به -محارب الثيران- في عام 1947. اسم السيارة كان Islero. تم تدشينها لأول مرة في معرض جنيف عام 1968.

لامبورغيني Islero
لامبورغيني Islero

بنهاية عام 1968, قامت لامبورغيني ببيع 353 سيارة. السيارة الجديدة حينها Islero لم تكن مربحة للشركة كثيراً, فقد باعت منها 125 نسخة فقط. ولكن يعتقد فيروتشيو انها السيارة الـ GT المثالية التي ان دائماً يتخيلها.

في نفس هذا العام, ترك المهندس جوان دالارا الشركة. لأن فيروتشيو كان رافضاً فكرة الدخول الى سباقات السيارات. لذلك, ذهب جوان الى الشركة الإيطالية المنافسة De Tomaso. ووضع فيروتشيو المهندس باولو ستانزاني مكانه كالرئيس التقني.

اول عقبات لامبورغيني تقف في طريق مسيرتها

فيروتشيو لم يكن معجباً بالأبواب النورسية, لهذا السبب لا نجد لامبورغيني تستغلها. المصمم ماريو ماراتزي لم يكن المصمم الأول والأخير الذي يقدم لرئيس الشركة سيارة بأجنحة نورسية. فقد اتى مصمم من Maracello Gandini الذي يعمل لبيرتوني لسيارة بأربعة مقاعد وقدم سيارة بأبواب نورسية ضخمة, وبالطبع لم يُعجب بها فيروتشيو, وطلب اعادة تصميمها لتكون بأبواب اعتيادية. حصلت السيارة على محرك 3.9 لتر V12 بقوة 325 حصان.

بعد تعديل الأبواب, نتج عن السيارة لامبورغيني Espada, والتي حققت نجاحاً كبيراً بعد الكشف عنها في معرض جنيف 1969. حيث تمكنت لامبورغيني من بيع 1,217 نسخة على مدى عمرها الذي استمر عشرة اعوام.

في نفس عام الكشف عن لامبورغيني Espada, واجهت الشركة اول مشاكلها. فبسبب المشاكل بين إتّحاد العمّال ووزارة الصناعة الإيطالية, كان جميع عمال الدولة يتوقفون ساعة واحدة عن العمل في كل فترة مناوبة. بالطبع, هذا لم يرضي فيروتشيو, وكان يعمل جاهداً لتشجيعهم على العمل. لدرجة انه كان يذهب بنفسه ويعمل على انتاج السيارات.

لامبورغيني جاراما
لامبورغيني جاراما

في عام 1970, اراد فيروتشيو ان يستبدل Islero, لذلك قام بالكشف عن Jarama 400GT, التي تعتبر كذلك Espada عالية الأداء وبقاعدة عجلات اصغر. وفي نفس العام بمعرض Turin, كشفت لامبورغيني عن سيارة صغيرة منافسة لبورش 911 وفيراري Dino 246, تلك السيارة كانت Urraco. حصلت على محرك V8 بقوة تم تخفيضها عمداً لـ 220 حصان. لأن فيروتشيو اعتقد ان من يريد شرائها سيكون لديه عائلة واطفال.

رغم ان اعوام الـ 1970 كانت سيئة اقتصادياً وبشكل عالمي بسبب العديد من العوامل, كانت لامبورغيني منشغلة في انتاج سيارات جديدة. اعتقد فيروتشيو حينها انه عليه البحث عن بديلة ميورا, التي اعتقد ان داخليتها ليست بتلك الكفاءة بسبب الأصوات التي تصدر منها. لذلك, عمل المهندسين على تطوير قاعدة عجلات طويلة وجديدة تسمح للمحرك بأن بقع طولياً, عكس ميورا. نتج عن هذه القاعدة السيارة الإختبارية LP 500 ذات محرك 4.97 لتر V12. صممها نفس مصمم لامبورغيني Espada, ماراسيلو جانديني. كشفت لامبورغيني عن السيارة في معرض جنيف عام 1971 بجانب النسخة الأخيرة من ميورا, P400 SuperVeloce. السيارة الإختبارية LP 500 مهمة جداً لـ لامبورغيني, حيث ستتحول لـ Countach في عام 1974.

فيروتشيو يضحّي بما يمتلكه في شركته بالكامل لينقذها من الهلاك

ازمة ارتفاع اسعار البترول في اعوام الـ 1970 تسببت في قلة الطلبات والمبيعات. لذا, كان على فيروتشيو ان يجد مشترين ينقذون شركته من الهلاك. كان هناك رجل اعمال ثري, احد اصدقائه وزبائنه, اسمه Georges-Henri Rossetti. قام فيروتشيو ببيع 51% من شركته له بمبلغ 600 الف دولار. لم يتدخل روزيتي في اعمال الشركة رغم ان له الحق في ذلك.

هذه المخاطرة قد تكون انقذت الشركة من الهلاك حينها, ولكن مازالت معرضة للخطر. في عام 1973, اصبحت اسعار البترول مرتفعة جداً لدرجة ان الدول بدأت في وضع قوانين جديدة للإقتصاد فيه. وجميع المستهلكين يبحثون عن سيارات اقتصادية. لامبورغيني ليست سعيدة الحظ, فجميع سياراتها بمحركات V12 او V8.

في عام 1974, قام فيروتشيو ببيع باقي الـ 49% التي يشاركها مع روزيتي الى René Leimer, احد اصدقاء روزيتي. للأسف, هذا يعني انه خسر التحكّم بشركته التي تحمل اسمه. اعتزل فيروتشيو العمل وقام بشراء ارض بجانب بحيرة Trasimeno في منطقة Perugia بإيطاليا, بقي هناك حتى وفاته عام 1993. لو لم يضحّي فيروتشيو بالشركة لينقذها, لما كنا استمتعنا بما تقدمه اليوم.

افلاس لامبورغيني في عهد رئيسها الجديد روزيتي

اثناء محاولتها المستمرة لتفادي الإفلاس بسبب ارتفاع اسعار البترول في السبعينات, واصل روزيتي العمل على الشركة. بداية من اطلاق السيارة الإختبارية LP 500 الى خطوط الإنتاج, لتصبح في نسختها الإنتاجية لاموبرغيني Countach في 1974. اتت بمحرك V12 سعة 4.0 لتر. مع الكشف عن كونتاش, كسرت لامبورغيني قاعدة اسمائها لأول مرة منذ عزمها على تسمية سيارات بأسماء ثيران. كونتاش هي كلمة تعبيرية موجودة في اللغة الإيطالية Peidmontese, وهي لغة رومانسية ينطقها الإيطاليين المتواجدين في منطقة Peidmont. هذه الكلمة يقولونها عندما يرون امرأة تثيرهم بجمالها.

واستمر عمل روزيتي في لامبورغيني بإستبدال Urraco بـ السيارة الجديدة كلياً Silhouette في عام 1976. حصلت هذه السيارة على سقف تارقا قابل للإزالة لتصبح مكشوفة. وكانت مزودة بمحرك V8 سعة 3.0 لتر. لم تكن السيارة ناجحة كثيراً, تم انتاج 54 نسخة فقط منها بسبب عدم كفائتها وضعف جودة داخليتها.

لامبورغيني Cheetah
لامبورغيني Cheetah

في معرض عام 1977 من جنيف, قدّمت لامبورغيني اول سيارة عسكرية كروس اوفر بدفع رباعي في تاريخها, اسمها Cheetah او الفهد لم يتّبع فلسفة السيارة في التسمية. تم تطوير السيارة باستخدام اجزاء من بي ام دبليو M1, وبمحرك من كرايسلر. فشل السيارة وضعف اداءها ادّى الى فسخ العقد بين لامبورغيني والشركتين.

والمعاناة مازالت مستمرة

مع مرور السنين, لم يتحسّن وضع الشركة المالي. لذلك, اعلنت افلاسها في عام 1978. ولعلاج ذلك, دخلت الشركة وضعية “الإستقبال” وفي القانون هذا يعني ان الشركة التي لا تستطيع حل مشاكلها المالية او اعلان افلاسها, يُوضع لها رئيس جديد يسمّى بـ “المستقبِل” هؤلاء الرؤساء هم الأخوين Jean-Claude و Patrick من العائلة السويدية Mirman.

اثناء عهد “الإستقبال”, انتجت الشركة السيارة Jalpa لتستبدل السيارة الخاسرة Silhouette, وتعتبر نسخة غير مكلفة من كونتاش. بحلول عام 1984, اصبح الشركة بيد الاخوين ميرمان رسمياً. وبدءا في صب الإستثمارات وانشاء الحملات لتوظيف مهندسين ومصممين محترفين لإعادة الشركة الهالكة.

هذه الجهود كانت نتائجها رائعة في البداية. حيث انتجت الشركة فئة Quattrovalvole من كونتاش في عام 1984, اتت بقوة 449 حصان. وعملت الشركة على مشروع Cheetah الذي اصبح بإسم LM002 في عام 1986. هذه السيارة تسجّل نفسها اول سيارة كروس اوفر انتاجية على الإطلاق من لامبورغيني, حيث 328 نسخة من عام 1986 الى 1993. فئة The Evoluzione من كونتاش كانت اول سيارة تُصنع بالكامل من الكربون فايبر من لامبورغيني, كشفت عنها الشركة في معرض جنيف عام 1986 ايضاً. للأسف, تحطّمت السيارة اثناء اختباراتها امام الصحافة.

لامبورغيني LM002
لامبورغيني LM002

مع اقتراب عام 1987, اتضح ان جهود الأخوين ميرمان ليست كافية لتنقذ الشركة. وليبقونها على قيد الحياة, بحث الأخوين عن مستثمر اقوى, هذا المستثمر كان مجموعة كرايسلر الأمريكية.

استبدال لامبورغيني كونتاش في عهد كرايسلر

في ذلك الحين, كانت كرايسلر وهي تحت قيادة Lee Lacocca مهتمة بالدخول الى صناعة السيارات الرياضية الفاخرة. وهذا ادّى الى شرائها لـ لامبورغيني من الأخوين ميرمان في يوم 24 من شهر ابريل عام 1987, بمبلغ 25.2 مليون دولار. توقعت كرايسلر انها ستقوم بإنتاج 5,000 سيارة عبر لامبورغيني في العام الواحد, وبحلول عام 1991 ارادت منافسة فيراري 328.

عملت كرايسلر جاهدة لتتأكد ان لامبورغيني تجد بديلة لـ كونتاش الناجحة. التصميم الأصلي لبديلتها اتى من مصمم كونتاش وميورا نفسه, ماراسيلو جانديني. لم تعجب ادارة كرايسلر بالتصميم, لذلك طلبت من مصممينها في الشركة ان يحسنون تصميم ماراسيلو باعادة تغيير الزوايا الحادة التي وضعها ماراسيلو. عندما خرجت كرايسلر بالتصميم النهائي, لم يُعجب به المصمم الإيطالي ماراسيلو, هذه السيارة هي Diablo. ارادت كرايسلر ان تطلقها بحلول عام 1988 في شهر سبتمبر, حينها كانت لامبورغيني ستحتفل بعامها الـ 25. ولكن للأسف, حصل ما اجّل اطلاقها لذا اكملت كرايسلر في انتاج كونتاش. لم تطلقها الشركة الا في عام 1990.

عندما اطلقتها لامبورغيني في عام 1990, كانت ديابلو اسرع سيارة انتاجية في العالم. حيث كانت مزودة بمحرك V12 سعة 5.7 لتر بقوة 492 حصان. كانت السيارة تستغرق 4.5 ثواني فقط للوصول الى سرعة 100 كم/س. ديابلو القت الكثير من الأموال على لامبورغيني, وكانت السبب في صعودها على اقدامها بعد سنين من الأوقات الشاقة والرئاسة المتنقلة.

لامبورغيني Diablo, اسرع سيارة انتاجية في عام 1990
لامبورغيني Diablo, اسرع سيارة انتاجية في عام 1990

ولكن قبل اطلاق ديابلو, كانت كرايسلر تستسغل اي شيء يمكنه الحصول عليها من لامبورغيني. في عام 1987, اوقف رئيس كرايسلر تطوير ديابلو وامر بالعمل على سيارة اختبارية “كرايسلر بمحرك لامبورغيني” بأربعة ابواب اسمها Portofino, كشفت عنها في معرض فرانكفورت في نفس العام. ولكن لم تحظى السيارة بأي اعجاب, وفي النهاية اثّرت في تصميم دودج Interpid السيدان.

وفي عام 1988, تم الكشف عن الكارثة الحقيقية لامبورغيني Genesis الإختبارية. وهي عبارة عن سيارة فان عائلية من تصميم بيرتوني بشعار لامبورغيني. بدت كأنها سيارة من سيارات كرايسلر مهجنة بسيارة من لامبورغيني. لحسن الحظ, تم التخلي عن المشروع ولم يصل الى خطوط الإنتاج. اثناء انشغال بيرتوني بهذه الكارثة, كانت لامبورغيني تبحث عن بديلة لـ جالبا. سمّي المشروع بـ “Baby Lambo” او لامبو الصغيرة.

لامبورغيني جينيسيس الإختبارية
لامبورغيني جينيسيس الإختبارية

كما ذكرنا سابقاً, بدأت لامبورغيني في العودة بسبب ديابلو, وفي نفس العام حينها بدأت الشركة في انتاج محركات V12 للقوارب. ازدادت ارباحها في 1991 بـ مليون دولار. ولكن لم تستمر الفرحة طويلاً, ففي العام التالي سقطت المبيعات بسبب ارتفاع سعر ديابلو المرتفع والغير متوفر لدى عشاقها في امريكا.

كرايسلر بدأت حينها تخسر مالها بسبب لامبورغيني, لذلك بدأت في البحث عن مشترين لها للتخلص منها. يجدر الإشارة بأن لامبورغيني دخلت السباقات لأول مرة في عهد كرايسلر, سنتحدث عن ذلك في التفصيل في قسم السباقات.

لامبورغيني تترك كرايسلر وتجد مشتري اسيوي

وجدت كرايسلر شركة مستعدة لشراء لامبورغيني بـ 40 مليون دولار اسمها MegaTech مقرها في برمودا التابعة للمملكة المتحدة. هذه الشركة هي بدورها تابعة للشركة الإندونيسية SEDTCO Pty التي يرأسها Setiawan Djody و Tommy Suharto. رئيسها سيتايوان كان يمتلك ايضاً 40% من شركة Vector Motors اعتقد انه يمكن اخراج افضل المنتجات بجعلهما يعملان معاً. تم وضع السيّد Michael J. Kimberly, الرئيس السابق لـ لوتس وجاكوار, واحد اعضاء ادارة مجلس جنرال موترز السابقين, رئيساً لـ لامبورغيني. اعتقد ان الشركة ستستطيع الصمود بانتاج موديلات جديدة تزيد اسطولها عن سيارتين فقط. على ان تكون متوفرة لجميع عشاقها الأمريكين بأسعار معقولة.

في عام 1995, حققت الشركة مبيعات كثيرة بسبب اطلاق اقوى نسخة من ديابلو, فئة SuperVeloce. رغم ذلك, تم اعادة هيكلة الشركة وحصلت شركة V’Power على 60% منها. اما الـ 40% الباقية فحصلت عليها شركة MyCom Bhd الماليزية. وفي نفس العام, تم الكشف عن السيارة الإختبارية Cala من تصميم شركة التصميم Italdesign Giugiaro. هذه السيارة لم تدخل خطوط الإنتاج. ستتعرف عليها فوراً اذا كنت قد لعبت الجزء الثاني من لعبة Need For Speed.

لامبورغيني كالا
لامبورغيني كالا

في عام 1996, استلم السيّد Vittorio di Capua, رئيس فيات السابق, دور الرئيس التنفيذي لـ لامبورغيني. متأملة بذلك ان يستطيع اعادتها الى مجدها. السيّد فيتوريو قام بفصل العديد من الإداريين والإستشاريين ليزيد من العمّالة في المصانع, ليزيد من نسبة الإنتاج بـ 50%. خطّته ادّت الى نجاح الشركة وبيعها 209 ديابلو. وقام السيّد فيتوريو بتحسين اسم الشركة وعلامتها بإطلاق العديد من البضائع والسلع الخاصة بالشركة. واستكمل تطوير “لامبو الصغيرة” التي كانت معلّقة منذ عام 1988. استطاعت لامبورغيني العودة اليها بفضل رأس مالها السنوي الذي يصل لـ 100 مليون دولار.

اخيراً! اودي تاتي لنجدة لامبورغيني

الأزمة الإقتصادية الأسيوية في عام 1997 لم تساعد الشركة الأسيوية المالكة لـ لامبورغيني ابقاءها. لحسن الحظ, كانوا رؤوساء مجموعة فولكس واجن حينها, رئيس المجموعة Ferdinand Piech و حفيد منشئ فولكس واجن ومؤسس بورش السيد Ferdinand Porsche, يقومون بعمليات شراء كثيرة حينها. في عام 1998, قامت مجموعة فولكس واجن بشراء بنتلي, ولامبورغيني, وبوقاتي. اودي هي من قامت بشراء لامبورغيني, ولكن هي بدورها متفرعة من مجموعة فولكس واجن. قامت اودي بدفع 110 مليون دولار لشراء الثور الهائج. عندما قامت بشرائها, قال متحدث اودي السيّد Juergen de Graeve حينها ان “لامبورغيني بإستطاعتها تقوية الطابع الرياضي في سيارات اودي, ولامبورغيني تستطيع الإستفادة من تقنيات اودي”.

بيد الألمان, اصبحت لامبورغيني شركة قابضة اسمها Lamborghini Holding S.p.A تحت رئاسة رئيس اودي السيّد Franz-Josef Paefgen. تحت هذه الشركة القابضة الجديدة, توجد شركة لامبورغيني للسيارات. كانت حركة ذكية من اودي, فقد جعلت لامبورغيني للسيارات تركّز على انتاج السيارات وتجعل مهام الترخيص وانتاج محركات القوارب مسؤولية الشركة القابضة.

مثلما كانت امريكا مصدر الهام تصميم ديابلو, كانت الشركة الألمانية اودي تفعل نفس الشيء. حان الوقت الان للبحث عن بديلة ديابلو بعدما تم انتاج اخر نسخة منها, GT, في عام 1999 تحت رئاسة رئيس لامبورغيني الجديد Giuseppe Greco. استطاعت الشركة انتاج 2,900 نسخة من هذه النسخة الأخيرة لديابلو.

بدأت لامبورغيني تعمل على اول سيارة جديدة لنفسها منذ عقد من الزمن, كانت تسمى داخلياً بالإسم الرمزي Project L147. لان السيارة تمثّل في وضعها الحالي اعادة احيائها, تم تسميتها بـ Murcielago. هذا الإسم قادم من اجداد ثيران ميورا, التي الهمت فيروتشيو لامبورغيني ان يسمي اول سيارة بإسم ثور. اسم ملائم جداً لسيارة جديدة كلياً بعد عقد من الزمن تعيد احياء لامبورغيني. تم تصميمها من قبل المصمم البلجيكي Luc Donckerwolke, رئيس تصميم لامبورغيني حينها.

لم تنسى اودي السيارة التي كانت تعمل عليها لامبورغيني قبل ما استحوذت عليها, والتي كانت تكنّى بـ “لامبو الصغيرة”. هذه السيارة تحولت الى ماستكون اكثر سيارة ناجحة في تاريخ الشركة, لامبورغيني جالاردو. تم الكشف عن السيارة في عام 2003 بمحرك V10 سعة 5.0 لتر.

في عام 2007, تم وضع السيّد Wolfgang Egger رئيساً لقسم تصميم لامبورغيني, تم وضعه مكان المصمم Walter de’Silva المسؤول عن تصميم سيارة واحدة فقط في 2006 هي ميورا الإختبارية المبنية على مورسيلاغو.

لامبورغيني ميورا الإختبارية
لامبورغيني ميورا الإختبارية

لامبورغيني تصل لحالة الإستقرار التام, وتبحث عن التميّز

في اواخر الـ 2000, استطاعت لامبورغيني ان تقدم العديد من فئات مورسيلاغو وجالاردو. وفي عام 2008, كشفت الشركة عن اولى سياراتها محدودة الإنتاج, لامبورغيني Reventon المبنية على مورسيلاغو, وبالطبع حصلت السيارة على تصميمها الخاص. تعتبر اغلى لامبورغيني على الإطلاق قبل اطلاق فينينو. تم انتاج 20 نسخة كوبيه, و 15 نسخة رودستر بسقف مكشوف.

انهت لامبورغيني انتاج مورسيلاغو في عام 2009 بالكشف عن اخر نسخة منها, مورسيلاغو LP 670-4 SV. مورسيلاغو رقم 4,000 كانت من تلك الفئة, وتحتفل بإنتاج 4 الاف مورسيلاغو, تم تخصيص النسخة للسوق الصيني. في يوم 11 من شهر مايو عام 2010, اعلنت لامبورغيني انها انتجت اخر نسخة من مورسيلاغو, رقم 4,099. ولكن لم تعلن رسمياً عن توقف انتاجها الا بعدها بـ 6 اشهر في نوفمبر 2010.

لامبورغيني في الوقت الحالي

في يوم 1 من شهر مارس عام 2011, كشفت لامبورغيني عن بديلة مورسيلاغو, لامبورغيني افينتادور. وفي نفس العام كشفت عن نسخة LP 570–4 Super Trofeo من جالاردو.

ثم اتت السيارة المخصصة للحلبات Sesto Elemento في عام 2012, لتكون اول سيارة مخصصة للحلبات من الشركة الإيطالية, تم انتاج 20 نسخة منها فقط.

في 2013, احتفلت لامبورغيني في معرض جنيف بعامها الخمسين الذي يكتمل هذا العام. وذلك بالكشف عن السيارة الخارقة لامبورغيني Veneno المبنية على افينتادور. ولكن بالطبع, تحصل على تصميمها الخاص وزيادة في احصنتها لتكون اسرع سيارة انتاجية على الإطلاق من لامبورغيني. وفي نفس العام بشهر اكتوبر, كشفت عن فينينو رودستر. تم انتاج 3 نسخ من فينينو كوبيه, و 9 نسخ من فينينو رودستر.

لامبورغيني فينينو في معرض جنيف 2013
لامبورغيني فينينو في معرض جنيف 2013

انقطاع انجح سيارة في تاريخ الشركة واستبدالها

في يوم 25 من شهر نوفمبر العام الماضي, اعلنت لامبورغيني عن انتاج اخر نسخة من جالاردو, واكتمل عدد انتاجها ليصبح 14,022 نسخة. وبهذا تصبح اكثر سيارة مبيعاً في تاريخ الشركة, فهذا العدد يجعل نصف سيارات لامبورغيني التي تم انتاجها على الإطلاق من نوع جالاردو.

كشفت لامبورغيني عن بديلة جالاردو نهاية العام الماضي, وسميّت بـ Huracan. تستكمل بها فلسفة تسمية السيارات بثيران شهيرة.

لامبورغيني على حلبات السباقات

كما ذكرنا مسبقاً, لم تدخل لامبورغيني الى السباقات الا بعد استحواذ كرايسلر عليها, ربما يعود السبب في ذلك حادثة فيروتشيو لامبورغيني التي جعلته يبتعد عنها.

ادخلت كرايسلر شركة لامبورغيني الإيطالية الى سباقات السيارات لأول مرة في تاريخها بإسم Lamborghini Engineering S.p.A, بدأت اولاً بإنتاج محركات لفرق Grand Prix. تم تأسيس الشركة الجديدة في مدينة Modena بإيطاليا, وتم اعطائها 5 مليون دولار كميزانية اولية. اول من تم توظيفه هو المهندس Mauro Forghieri الذي كان قد عمل مع فريق فورمولا ون فيراري. عمل السيّد ماورو على تصميم محرك 3.5 لتر V12 يبتعد عن سياسة محركات لامبورغيني الخارجة من مصنعها في Sant’Agata.

هل تتذكرون عندما قلت لكم ان السيارة العسكرية Cheetah كانت باجزاء تم تطويرها اساساً لبي ام دبليو M1؟ هذا لأنه حينها تعاونت بي ام دبليو مع لامبورغيني لإنتاج محركات سباقات, فـ بي ام دبليو لم يكن لديها اي خبرة في انتاح محركات وسطية. كانت تريد بي ام دبليو من لامبورغيني ان تطور 400 سيارة تقابل شروط سباقات الـ GT4. ولكن بسبب حالة لامبورغيني الغير مستقرة حينها, تأخرت في توصيل السيارات الإختبارية الى بي ام دبليو, لذلك تم فسخ العقد وعملت بي ام دبليو مع Baur لإنتاج M1 وتوصيل اول نسخة منها في اكتوبر من عام 1978.

في عام 1985, قام مستورد لامبورغيني البريطاني بإنتاج سيارة السباقات كونتاش QVX, بمساعدة شركة Spice Engineering. وذلك للمنافسة في مجموعة C من من بطولة 1986. للأسف, لم تتمكن السيارة من المشاركة الا في سباق واحد خارج ماكانت تهدف له, سباق Southern Suns الذي يمتد بـ 500 كم في عام 1986. وذلك بسبب قلة الراعيين الإعلاميين. رغم ادائها الغير سيء في السباق, مازالت لم تجد السيارة اي رعاة. لذا تم الغائها وتوقيفها.

لامبورغيني كونتاش QXV
لامبورغيني كونتاش QXV

ولكن عوضت لامبورغيني مشاركتها في السباقات بكونها موزعة محركات في مواسم عام 1989 الى 1993 في سباقات الفورمولا ون. حيث قامت الشركة بتزويد كلاً من Larrouse, ولوتس, و Ligier, و Minardi, و Modena.

في عام 1991, تم استخدام محرك لامبورغيني للفورمولا ون في مجموعة C من سباقات Konrad KM-011. ولكن لم تستمر السيارة كثيراً قبل الغائها. بعد ذلك, تم وضع شعار كرايسلر على المحرك نفسه, شركة لامبورغيني الأم حينها. اخذت مكلارين المحرك لتختبره وتستخدمه في موسم عام 1994. رغم ان السائق الأسطوري Arytona Senna كان معجباً بالمحرك, الا ان مكلارين رفضت العرض وفضّلت اختيار محرك بيجو. وبذلك اوقفت كرايسلر المشروع.

من عام 1996 الى 1999, تم انشاء سباق Diablo Supertrophy, والمخصص للامبورغيني ديابلو فقط. انتجت لامبورغيني نسختين لهذا السباق, في اول عام تم استخدام ديابلو SVR, اما في الأعوام الثلاثة الباقية فتم استخدام ديابلو 6.0 GTR.

في عام 2004, قامت لامبورغيني بإنتاج سيارات سباقات من مورسيلاغو, سميّت بـ R-GT. كان هدفها ان تنافس في بطولة FIA GT و لو مان الأمريكية.

لامبورغيني مورسيلاغو R-GT
لامبورغيني مورسيلاغو R-GT

في نهاية 2012, كشفت لامبورغيني عن سيارتها LP 570-4 Super Trofeo, والتي شاركت في بطولة Super Trofeo الخاص بسيارات لامبورغيني فقط.

في بداية عام 2013, اعلنت لامبورغيني عن عودتها الى سباقات الـ GT3 بالكشف عن جالاردو GT3 FL2. بدأت اولاً بسباقات Blancpain وتلتها بسباقات GT3 الإيطالية.

مازالت الشركة تستمر في المشاركة بالسيارة الى الان وستستمر لمواسم عام 2014.

بهذا الجزء, اعزائي القراء, انتهي من كتابة ماقد يكون اطول تقرير كتبته على الإطلاق. ولكن لم امل ابداً من كتابة تاريخ لامبورغيني المثير, واتمنى ان التقرير لم يكن طويلاً جداً عليكم. وان تكونوا استمتعتم وتعلمتم منه مثلما استمتعت وتعلمت منه.

لا تنسى ان تقرأ باقي تقارير الشركات الأخرى التي تكوّن سلسلة “مالا تعرفه عن شركات السيارات” التي تجدها في سعودي شفت فقط:

في نهاية التقرير, اتمنى منكم اعزائي القراء ان تعطوني ارائكم وتقترحوا الشركة التالية التي اتحدّث عنها واكتب تاريخها لكم. سواءاً هنا او في تويتر على حسابي الخاص @Yazeedz.

شكراً لكم على قرائتكم التقرير ومتابعتكم لموقع سعودي شفت, مصدركم الأول لأخبار السيارات.