هيونداي تكشف عن حملتها الجديدة لرمضان: “معاً على طريق البركة”

362
0
  • سلسلة أفلام قصيرة تُبرز كيف تعمّ بركة رمضان الجميع حتى في أصعب الأوقات
  • قصص فريدة لأحلى اللحظات العائلية في الشهر الكريم

تعتزم هيونداي الانطلاق مجدداً في رحلة تستكشف روح شهر رمضان المبارك، عبر إنتاج سلسلة من الأفلام القصيرة المخصصة للعرض في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وتتمحور أفلام هذا العام حول البركة وكيف تعُمّ الجميع خلال الشهر الفضيل، الذي يشهد للعام الرابع على التوالي حملات عائلية تروّج فيها هيونداي لمعاني الشهر الفضيل. ومن المنتظر أن تنطلق الحملة خلال رمضان تحت شعار “معاً على طريق البركة”، لتسرد قصصاً عائلية مبتكرة تُظهر كيف تعمّ بركات رمضان جميع الناس أياً كانت ظروفهم وأحوالهم، حتى في أصعب الأوقات.

ويروي كل فيلم من أفلام حملة هيونداي الرمضانية قصة عائلة تمرّ بأوقات صعبة، فإحدى القصص تسلّط الضوء على مشاعر الحزن التي تعانيها أسرة فقد فيها الأب وابنه الزوجة والأم التي تُوفيت، فيما يعرض فيلم آخر قصة لعائلة تعاني مرض ابنها الطريح الفراش في المستشفى.

وسوف يشاهد الجمهور حكايات تلك الأسر خلال استعداداتها لاستقبال رمضان وبعضاً من تفاصيل حياتها خلال الشهر الفضيل، وصولاً إلى العيد، من خلال تلك الأفلام القصيرة التي تلقي الضوء على الطريقة التي تعيش فيها أفراد الأسرة أجواء رمضان معاً بروح البهجة والامتنان، برغم الظروف، وتُظهر أن هناك دائماً أسباباً موجبة للشكر في هذه الحياة.

وبهذه المناسبة، أشار مايك سونغ رئيس عمليات هيونداي في الشرق الأوسط وإفريقيا، إلى الخصوصية التي يتحلّى بها شهر رمضان في منطقة الشرق الأوسط، مؤكداً حرص هيونداي على إظهار تقديرها لهذا الشهر الكريم أمام عملائها وفي المجتمعات التي تعمل بها، وأضاف: “يُعتبر رمضان وقتاً مثالياً للتدبّر والتأمل، كما أنه وقت ثمين لقضاء أجمل الأوقات مع أفراد العائلة والأصدقاء، وقد أردنا في موضوع حملتنا الرمضانية لهذا العام أن نفكّر فيما تعنيه تلك الأوقات للناس”.

وتابع سونغ: “يسهُل على الجميع خلال الأوقات الصعبة التفكير فيما يفتقدون في حياتهم، لذلك تأتي هذه الحملة بقصص ملهِمة تدعونا للتفكير والتأمل في ما هو موجود لدينا بدل حصر تفكيرنا في الذي نفقده، ولإدراك أن البركة تظلّ تحلّ علينا ويظلّ لدينا أسباب كثيرة تدفعنا لأن نكون من الشاكرين، حتى في أحلك الظروف”.

وأرست هيونداي في المنطقة تقليداً يتمثل بإنتاج سلسلة أفلام خاصة بشهر رمضان، تشارك المجتمعات عبرها قصصاً بسيطة مفعمة بالمغزى ومثيرة للمشاعر، تنشرها كإعلانات تلفزيونية وفي قنوات التواصل الاجتماعي.

وانطلقت أول سلسلة أفلام في العام 2016، رافعة شعار البركة ومستلهمة بركات الشهر الكريم. وفي العام 2017، جالت حملة “رمضان في كل مكان” في عدّة بلدان عربية لتسليط الضوء على التقاليد الرمضانية المحلية، في حين جاءت سلسلة العام الماضي بعنوان “رمضان الخالد” لتمنح الجمهور فرصة لإلقاء نظرة على بعض التقاليد الرمضانية التي تتوارثها الأجيال.

وقد أصبحت أول الأفلام القصيرة لحملة العام 2019 متاحة الآن على الإنترنت في قناة هيونداي الرسمية الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا على “يوتيوب”.