كيا K900 2019 الجديدة كلياً

1663
0

كشفت شركة كيا موتورز أمريكا (KMA) اليوم عن سيارة كيا سيدان “K900” المعاد تصميمها بالكامل في معرض نيويورك الدولي للسيارات لهذا العام 2018م، واضعة بذلك معيارًا جديدًا للرفاهية والمتعة. ويجمع موديل الجيل الثاني الجديد كليًا بين التصميم الخارجي الراقي والمتطور والكابينة المصنوعة بشكل رائع من المواد الفاخرة، ومزايا وخصائص في الأداء تتناسب مع سيارة سيدان أنيقة وراقية وعالمية المستوى. وبإعادة تصميمها بشكل جديد، تتيمز سيارة “K900” بمجموعة واسعة من الأنظمة الجديدة ومزايا الأمان والسلامة مما يجعلها أكثر السيارات تطوراً من الناحية التكنولوجية على الإطلاق.

“يعد موديل “K900“ـ2019 الجديد كليًا أكثر بكثير من مجرد إعادة تصميم لجيل جديد، حيث أنه يأخذ شكلًا ومظهرًا وطابعًا جديدًا بشكل كامل مقارنة بموديل السيارة السابقة. وقال السيد/أورث هيدريك، نائب الرئيس، لإدارة تخطيط المنتجات في شركة كيا موتورز أمريكا : ” لقد عُرفت هذه السيارة بإسم “K900” فقط” وأضاف قائلاً: “لقد قام فريقنا من المصممين والمهندسين بعمل رائع لإعادة تصور وتصميم موديل سيارة “K900” لتلبية احتياجات ورغبات المستهلكين الذين يتسوقون في قطاع سيارات السيدان الفاخرة مع وعد بتقديم قيمة مضافة هائلة لا يمكن تقديمها إلا من قبل شركة كيا وتعتبر سيارة “K900” الجديدة بالكامل بمثابة دفعة رائدة نحو مجال جديد ودليلاً آخر على أن هذه الماركة تتحرك بقوة نحو الأمام”.

نظرًا لتصميمها وإبداعها المدهش في استوديو التصميم الخاص بشركة كيا في كوريا بالتعاون مع استوديو كاليفورنيا الموجود في مدينة إيرفين فإنه من المقرر طرح سيارة “K900” الجديدة للبيع في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الربع الرابع من هذا العام 2018م وسيتم الإعلان عن سعرها عند إقتراب تاريخ طرح سيارة “K900” للبيع.

 

تصميم فاخر

وبفضل تصميمها المتطور والفخم، تقدم سيارة “K900” المعاد تصميمها بالكامل تعريفًا جديدًا لمفهوم الرفاهية الفاخرة في مجموعة سيارات كيا. وعلى الرغم من أنها أطول قليلاً وأوسع من الموديل السابق، إلا أن سيارة “K900” الجديدة تبدو بالفعل مدمجة أكثر بفضل أبعادها التي تم إعادة تصميمها بالكامل، خاصة فيما يتعلق بشكلها وسماتها. إستطاعت سيارة “K900” بفضل التصميم المتناغم بشكل جميل ما بين الخطوط الإنسيابية والأنيقة والتفاصيل الهندسية الرائعة أن تخلق جوًا عصريًا من الأناقة والجاذبية لا مثيل لهما في فئة سيارات السيدان الكبيرة. وقد إعتمد مصممو كيا على مفهوم التصميم المرتبط بقوة الجاذبية والإدهاش “Gravity of Prestige” الذي يعكس القوة من خلال التفاصيل الغنية والأسطح الصلبة وهذه الفلسفة الشاملة توجد شعورًا جيد بالصلابة والحجم.

واستنادًا إلى مفهوم الشكل المتغير للطاقة المكثفة، فإن الشبك الجديد ” بالنمط الرباعي” يعتبر النقطة المحورية في تصميم سيارة “K900“. وبتجسيد مفهوم تصميم الشبك في سيارة “K900” فقد إحتوى على عدد 176 “خلية” تشبه قطع الجواهر، مما يوحي بإنطلاق الطاقة بشكل متموج بعيدًا عن مركزها على نحو يشبه تموجات المياه عندما تتحرك بعيداً عن مركز المصدر الذي حركها. كما إن الخطوط التي تظهر في السيارة والتي تنساب بشكل طبيعي تنبع من هذه المنطقة الأمامية ثم ترتفع فوق غطاء المحرك وأعلى السيارة وتنداح عبر الجوانب لتلتقي في الجزء الخلفي من السيارة.

وإستناداً على خصائص الضوء، فإن تصميم المصابيح الأمامية من نوع “LED” “دوبلكس” يضفي على موديل “K900” عنصر بصري متطور وفي غاية الروعة والأناقة والرقي مما يمنحها حضور وشخصية مميزة. كما إن تصميم غطاء المحرك، أعلى أغطية المصابيح، يتميز بجمال آخاذ يسلب الألباب ويترك لديك شعور بالطول والحجم والنسب المتوازنة للسيارة.

إن إضاءة الكروم اللامعة تضيف عمقًا بصرياً إلى هيكل السيارة الناعم، حيث تمر على طول قاعدة الأبواب وحول الجزء الخلفي السفلي من موديل “K900” الأمر الذي يجذب عينيك نحو جنوط السيارة الكبيرة مقاس 19 بوصة الغنية بالتفاصيل الرائعة. كما إن حافة النافذة المصنوعة من الكروم المشرق تضفي أيضاً درجة من التقنية الشكلية الراقية إلى العامود من الفئة “ج” قبل أن تندمج مع الجزء الخلفي.

إن الجزء الخلفي من سيارة “K900” يُظهر هيئة سيارة عريضة وواسعة مزينة بتفاصيل جذابة. بالإضافة إلى أن المصابيح الخلفية المزدوجة المدمجة، كما هو الحال في روعة تصميم المصابيح الأمامية، تتناغم وتتكامل بشكل جميل مع منافذ وعلب العادم المصنوعة من الكروم.

وعموما، فإن جميع أجزاء سيارة “K900” تتساوى في القوة والجاذبية والحضور وجمال الشكل والهيئة وتجسد مظهرًا يذكرنا ببدلة أنيقة مصممة بدقة فائقة يرتديها رجل رياضي وسيم متناسق في نسب الجسم.

 

فخامة التصميم الداخلي

إنها سيارة أنيقة إعتمدت على فن التبسيط “المنماليزم” في تصميمها وبجمال أخاذ ومدهش كما إن التصميم الداخلي في سيارة “K900” الجديدة تمنح السائق والركاب ملاذاً هادئاً بسيطاً وحديثاً ومريحاً مع وجود كابينة راقية وفاخرة تحيط بالسائق الأمر الذي يعزز الإحساس بوجود عالم خاص بعيداً عن العالم الخارجي كما إن الخط الرفيع وغير المتقطع الذي يوجد بين الأبواب ولوحة العدادات يؤدي إلى خلق إحساس متعمد بالاستمرارية. حيث أن الأسطح تنداح من المركز نحو الخارج وصولاً إلى الأبواب وقد تم تزينها بمزيج متطور من المواد، مع أسطح ناعمة الملمس مصنوعة من القشرة المعدنية وبمزيج من أربعة إختيارات من الخشب المصنع الملمع للغاية وقشرة الخشب في جميع أنحاء المساحات الداخلية وهي: خشب الجوز، وقشرة خشب الزيتون البني والبيج، والخشب المصصم بشكل هندسي جميل كما إن وجود الجلد الناعم بين مواد الأسطح الصلبة يمنح الكابينة توازن بمواد طبيعية باللون الأسود أو البيج أو البني بلون قهوة الاسبريسو أو البني المحروق الممزوج بلونين.

لا يقتصر تعريف كيا للرفاهية على الامتياز، ولكن هناك شعور متميز بالتفرد الذي تحققه التصميمات الأنيقة في جميع أنحاء المساحات الداخلية. إن الطبلون الرائع يتميز بالترتيب ومريح لخصائص جسم الإنسان ويتميز بلوحة أجهزة قياس أنيقة وثرية بالتكنولوجيا مع وجود فتحات تهوية مدمجة. يقوم السائق بتوجيه السيارة بواسطة عجلة قيادة مكسوة بالجلد الذي يمكن تدفئته ومقبض ناقل حركة مثبت في الكونسول الأوسط.

يحقق تصميم المقاعد الفاخر المصنوعة من الجلد أقصى درجات الرفاهية، مما يضفي عليها مظهراً وشعورًا فخماً فضلاً عن درجة عالية من المتانة بفضل خضوعها لاختبار التحقق القاسي من حيث الأشعة فوق البنفسجية ودرجة الحرارة والرطوبة. كما يوجد ضمن مواد التصميم جلد “نابا” المميز. لقد تم تصميم المقاعد بشكل جيد للحصول على أقصى قدر من الدعم والراحة مع تقليص مستوى إرهاق الركاب، سواء تم قيادة سيارة “K900” على طريق سريع مستقيم لمسافات طويلة أو التحرك بكثرة عبر طرق المدينة الداخلية المتعرجة والمزدحمة. أما خياطة أطراف وأكتاف المقاعد توحي بروح الملابس الأنيقة والراقية التي يرتديها الملوك الكوريين عبر مختلف مراحل تاريخ البلاد الغني.

للتعويض عن الأجواء الباردة والدافئة، فإنه يمكن تسخين الجزء الأمامي من المقاعد وتهويتها كما تم تجهيز مقعد السائق القابل للتعديل بـ 20 وضعية بمساند يمكن ضبط عرضها وإمكانية دعم أسفل الظهر مع وجود خلايا هوائية وقدرة على ضبط مساند الكتف للحصول على الراحة التامة ويمكن للراكب الأمامي أيضاً الاستمتاع بإمكانية إختيار 12 وضعية للمقعد والمساند للحصول على الوضع المثالي.

بالإضافة إلى ذلك، تم إجراء تحسينات كبيرة في راحة المقاعد الخلفية على سيارة “K900” الجديدة مقارنة بالسيارة السابقة حيث أن المقعد الخلفي الجانبي للسائق والمقعد الخلفي الجانبي للراكب الأمامي تتمتع بإمكانية ضبط في 12 وضعية و14 وضعية لكل منهما على التوالي بالإضافة إلى القدرة على بسطها وتمديدها وضبط مساند الرأس والارتفاع والتحريك إلى الأمام أو الخلف، وإمكانية إمالة الوسائد وتحريكها إلى أعلى أو أسفل. أما تدفئة وتهوية المقاعد الخلفية الخارجية فهي اختيارية. إن تعزيز الراحة في المقاعد الخلفية تعتبر من عناصر التحكم الاختيارية في نظام التدفئة والتهوية والتكييف (HVAC)، والتي تتيح للركاب في المقاعد الخلفية التحكم في المروحة بشكل منفصل من ركاب المقاعد الأمامية.

 

لمزيد من الراحة والاسترخاء، يمكن للسائق ضبط وضع كابينة “K900” الجديدة والتحكم فيها وفقاً لتفضيلاته الشخصية من خلال نظام إضاءة جديد تم تطويره بالتعاون مع معهد بانتون الشهير عالميًا [3]. حيث قام معهد بانتون بإنشاء سبعة إعدادات ألوان محددة، من إجمالي 64 لونًا متاحاً، لكل منها رسالته ومعناه الخاص المستوحى من المحيطات والغابات والسماء وألوان الشفق القطبي وألوان المعالم الطبيعية الأخرى. كما توجد عناصر الإضاءة في مناطق رئيسية في جميع أنحاء سيارة “K900” بما في ذلك وحدة التحكم/الكونسول العلوي وألواح الأبواب وسنادات القدم عند المقاعد الأمامية أو الخلفية. يساعد هذا النظام الركاب على الانغماس في المتعة التي يجدونها في الكابينة مما يجعل سيارة “K900” واحة هادئة للإلهام والتفكير بعمق بدلاً من مجرد وسيلة نقل راقية. لقد تم تصميم إضاءة كابينة مشابهة لذلك لأول مرة على سيارة الدفع الرباعي النموذجية “كيا تيلوريد”.

لمزيد من الارتقاء بالمزاج، تتميز سيارة “K900” بإضاءة تفاعلية بفضل نظام التحكم الذكي الجديد في الإضاءة الذي يستخدم حساسات/مستشعرات تضيئ بنسبة 20٪ عندما تشعر بحركة يد السائق وهي تحاول الوصول إلى أي مفتاح على الطبلون.

على الرغم من أن سيارة “K900” تفتخر بما تتمتع به من فخامة غير معلنة، إلا أن هنالك إيماءة تشعرك بأسلوب الحياة الراقية والفخمة وهي وجود ساعة تناظرية صممت خصيصًا لهذه السيارة وشارك في تصميمها كل من شركة موريس لاكروا ، الماركة المشهورة عالميا والمعروفة بتحقيقها مستويات عالية من الكمال في الصناعة اليدوية حيث تم وضع هذه الساعة اللافتة للنظر في وسط الطبلون الأمر الذي أدى إلى رفع مستوى هيبة الكابينة بشكل ملموس.

 

البراعة والريادة في إستخدام التكنولوجيا

كما هو متوقع، جاءت سيارة “K900” الجديدة بالكامل مزودة بمجموعة واسعة من التكنولوجيا والتقنيات المتقدمة، ومزايا الاتصال والترفيه الراقية حيث يتميز الكونسول الأوسط بمنفذ مريح وسهل الاستخدام للتشغيل من قبل السائق إلى جانب وجود شاشة بواجهة بينية تعمل باللمس بمقياس 12.3 بوصة تقوم بعرض الخرائط ومعلومات الرحلة ومصادر الصوت وأجهزة التحكم بدرجة الحرارة وغيرها. كما يوجد نظام ملاحة مميز تم تصميمه حديثًا يعتمد على نظام المودم مزود بمزايا سهلة الاستخدام يمكن الوصول إليها من خلال نظام الخدمات الإلكترونية الصوتية (UVO luxe) الماركة الفرعية لـ كيا، والمخصصة حصريًا للذين يملكون سيارة “K900” حيث يقدم نظام الخدمات الإلكترونية الصوتية (UVO) luxe مجموعة كاملة من مزايا الإستخدام عن بعد من خلال مودم مضمن في السيارة ويمكن الوصول إليه وإستخدامه بمجرد إنشاء حساب على نظام الخدمات الإلكترونية الصوتية (UVO) على الموقع الإلكتروني “myUVO.com” وتسجيل السيارة وبالتالي يمكنك استخدام مزايا الإتصال عن بعد عبر نظام الخدمات الإلكترونية الصوتية (UVO) luxe من الحاسب الآلي الذي تستخدمه في المكتب أو الجهاز اللوحي أو تطبيق (UVO) luxe المخصص لذلك على الهاتف المحمول، حيث تسمح نقاط الوصول الثلاثة المذكورة أعلاه ببدء تشغيل السيارة عن بعد، أو ضبط درجة حرارة الكابينة على النحو المفضل، أو استخدام العديد من المزايا بكل يسر وسهولة، مثل خدمة البحث عن سيارتي وغيرها. كما يتم تزويد أصحاب سيارة “K900” بممثل خدمة مخصص يمكن الوصول إليه من خلال خط هاتف العملاء المميزين “VIP“.هناك أيضًا إمكانية اتصال كامل عبر تطبيقات Apple CarPlay  [7] وAndroid Auto،  [8]هذا بالإضافة إلى وجود شاحن لاسلكي للهاتف الجوال للمزيد من الراحة.

عند قيادة سيارة “K900“، سيستفيد السائق إما من مجموعة عددات مراقبة مزودة بشاشة (TFT) ملونة عالية الدقة مقاس 7 بوصات أو مجموعة عددات مراقبة مزودة بشاشة (TFT) ملونة مقاس 12.3 بوصة الموجودة حالياً مع وجود رسومات متباينة حسب وضعية القيادة المختارة – سواء كانت وضعية “Comfort” أو “Eco” أو “Sport” أو “Custom“. وبالإضافة إلى مجموعة العدادات توجد هناك شاشة على الزجاج الأمامي (HUD) مقاس 9.7 بوصة بها العديد من المحتويات والمزايا المتعلقة بالسرعة، والملاحة، والصوت، وأنظمة مساعدة السائق التي تسمح للسائق بتركيز اهتمامه أكثر على الطريق.

كجزء من النظم المتطورة المساعدة للسائق (ADAS) الخاصة بشركة كيا، فإن نظام شاشة الرؤية المحيطة الشاملة (SVM) بسيارة “K900″ (SVM) يستخدم أربع كاميرات توفر رؤية محيطة شاملة 360 درجة مع توفير صور تشكل مشاهدة واضحة ومستمرة. كما توفر شاشة مراقبة النقطة العمياء (BVM) للسائق تغذية بصور فيديو حية للممرات المجاورة عبر مجموعة العدادات ويتم تنشيطها عند إستخدام إشارة الانعطاف. كما إن سيارة “K900“، ومن خلال استخدام حساسات/مستشعرات النقطة العمياء، تعمل أيضًا على تعزيز ودعم الوعي البصري من خلال توفير عجلة قيادة حساسة يمكن أن تساعد في تنبيه السائق عن طريق الاهتزاز في حالة حدوث تغيير في المسار غير آمن إذا إستشعرت السيارة وجود سيارة أو شيء آخر.

بالإضافة إلى النظم المتطورة المساعدة للسائق فإن سيارة “K900” مزودة بنظام المحافظة على مسار السيارة (LKAS) ونظام المساعدة على عدم الاصطدام الأمامي (FCA) ونظام تحذير السائق (DAW)ـ  والذي ينصح السائق بإيقاف السيارة والحصول على قسط من الراحة إذا اكتشف وجود أي شكل من أشكال النعاس أو التعب أثناء مراقبة سلوك وأنماط القيادة. ومن الأنظمة الأخرى المتطورة والهامة المساعدة للسائق يوجد في السيارة نظام التنبيه بحركة المرور الخلفية (RCAA)، والذي يقوم بإستخدام الفرامل تلقائيا في حالة الرجوع بالسيارة إلى الخلف عندما يكتشف النظام وجود أي كائن عابر من الخلف داخل مسافة محددة سلفاً، إلى جانب نظام الخروج الآمن من السيارة ، والذي ينبه السائق أو الركاب عند فتح الباب للخروج من السيارة في حالة اكتشافه وجود أي مخاطر محتملة مثل عبور أي من السيارات، أو راكبي الدراجات الهوائية أو المشاة، ونظام المساعدة في اتباع المسار (LFA)، والذي يوفر درجة من التحكم الآلي في توجيه السيارة في بعض الظروف والأوضاع المعينة أثناء تشغيل ميزة التحكم الأوتوماتيكي الذكي في السرعة (ASCC) بناءً على تحليل علامات الممرات ومعلومات الرادار عن السيارات المتحركة أمام السيارة التي يرصدها.

إن التمتع بتجربة قيادة شاملة وغامرة تمامًا لا تكتمل إلا بوجود أنظمة الصوتيات المناسبة، ولذلك فإن سيارة “K900” تتميز بوجود نظاماً صوتيًا متميزًا من خلال نظام سماعات من “هارمن كاردون/لوكسكون” مكون من 17 سماعة بقوة 900 واط ، وهو أقوى نظام صوتي لدى شركة كيا على الإطلاق، بتقنية الصوت المحيطي من “QuantumLogic“ـ وتقنية معالجة الموسيقى Clari-Fi . كما إن النظام الصوتي المحيط من “QuantumLogic“، يقوم بإستخلاص الإشارات من التسجيل الأصلي ثم يقوم بإعادة توزيعها بشكل جميل وصافي ونقي ومتعدد الأبعاد ومليئ بالتفاصيل.كما يتيح نظام “QuantumLogic” أيضاً أنماطًا ووضعيات مختلفة يمكن الإختيار من بينها وتشمل: “Stereo Mode” و”Audience Mode” و”On Stage Mode” والتي تحتوي على مجوعة كاملة شاملة من المزايا والخصائص التي تجعل المستمعين يشعرون وكأنهم على خشبة المسرح مع الفنان وفي الوقت نفسه تعمل تقنية Clari-Fi بشكل آني على إعادة بناء التفاصيل الصوتية المفقودة في الموسيقى المضغوطة رقمياً.

 

محركات بمواصفات عالمية

لقد تطورت “K900” لتصبح سيارة قيادة متطورة حقا مدعومة بمحرك توربو V6 بسعة 3.3 لتر، وهو نفس المحرك الذي يوجد في سيارة سيدان ستينجر الرياضية فاستباك. ينتج هذا المحرك من الطراز العالمي قوة مقدارها 365 حصان وعزم دوران مقداره 376 رطل قدم، وقد إدرج مؤخرًا ضمن قائمة أفضل 10 محركات لاستجابته ومستوى تحسنه الاستثنائيين حيث تم فيه دمج التيربو المزدوج بنظام اللف السريع و”single scroll” مع متشعب العادم لزيادة مستوى المتانة. كما يعمل نظام محركات توقيت الصمامات المتغير المستمر (CVVT) بإستمرار وسلاسة ترادفية، مما يؤدي إلى توفير القوة والطاقة بشكل مثالي وفوري.

نظرًا لأن المحركات التوربينية تولد عادةً حرارة أكثر من المحركات غير التوربينية، فقد كانت هنالك ضرورة لوجود نظام تبريد قوي. ولمواجهة تحدي البيئات القاسية، فقد تجاوز فريق التطوير التابع لشركة كيا الأهداف الداخلية وصمم نظام يستخدم التبريد بشكل مفرط على نطاق أوسع من أجل زيادة كفاءة التبريد وتدفق الهواء، واعتمد محرك مروحة كهربائية بدون فرش بقدرة 600 واط بهدف توفير أعلى مستوى من الجودة والمتانة، كما أجرت كيا الاختبارات وعمليات التحقق والتأكد من الفعالية في البيئات القاسية المختلفة في جميع أنحاء العالم.

لقد تم تزويد المحرك بناقل حركة أوتوماتيكي مدمج بـ 8 سرعات من الجيل الثاني للمحافظة على قوته بشكل سلس ومتواصل كما إن ذراع اختيار السرعة الذي يستخدم تقنية “Shift-by-Wire” يعتبر قياسي ولا يحتاج إلى الصيانة المجدولة المطلوبة في الظروف العادية، ويعتبر ناقل الحركة ممتازًا للقيادة اليومية وفي نفس الوقت، تسمح علبة التروس هذه بأداء تغييرات سريعة وواثقة خلال القيادة الأكثر حيوية.

للحصول على المزيد من الأداء الجيد وتحسين التعامل مع السيارة والاستقرار على الطريق وخفة الحركة، فقد تم تجهيز سيارة “K900” بنظام موحد للتحكم والتوجيه الديناميكي للعزم للتحكم في نظام الدفع الرباعي الذي يعتمد على الجزء الخلفي وتتم السيطرة عليه الكترونيا حسب أوضاع وظروف الطريق. لقد أصبحت سيارة “K900“، بعد سيارة كيا ستينجر، هي السيارة الثانية التي تطبق هذا النظام المنشأ داخل الشركة، والذي يزيد من قوة السحب والتعامل مع السيارة الأمر الذي جعل سيارة “K900” منافس قوي للسيارات المنافسة من فئتها في أوروبا. وحيث أنه تم تصميمها لتحسين الأداء في مجموعة متنوعة من البيئات المختلفة، فإنها توزع بحرية العزم بين الإطارات الأمامية والخلفية ويمكنها أيضًا تحويل الطاقة من جانب إلى آخر اعتمادًا على الظروف والأوضاع المختلفة ففي حالة اكتشاف النظام لأي شكل من الانزلاق، يتم توجيه الطاقة بسلاسة نحو الإطارات الأمامية أو الخلفية، اعتمادًا على حالة القيادة. كما يمكن توزيع ما يصل إلى 50 بالمائة من عزم الدوران على الإطارات الأمامية، وفي الوضع الرياضي، يمكن توجيه 80 بالمائة من الطاقة إلى الإطارات الخلفية.

 

حركة وديناميكية السيارة

لقد تم رفع مستوى أداء سيارة السيدان بإجراء العديد من التحسينات تحت إشراف السيد/البيرت بيرمان، رئيس إدارة اختبار سيارات كيا وتطوير الأداء العالي.حيث قال معلقاً: “الهدف من سيارة “K900” هو تحقيق راحة موثوق منها أثناء قيادة السيارة على الطريق”. “ولتحقيق هذه النتيجة، ركزنا على أربع فئات رئيسية: القيادة، والضوضاء والاهتزاز وخشونة الطريق (NVH)، والراحة ودقة التوجيه”.

توفر قاعدة الإطارات (المسافة بين الإطار الأمامي والخلفي)، التي أصبحت أطول، والهيئة العريضة للسيارة تحكمًا وثباتًا أكبر، بالإضافة إلى قيادة فائقة النعومة. كما تم دعم وتعزيز هيكل سيارة “K900” مقارنة بالسيارة السابقة، مما أدى إلى تمتعها بهيكل أكثر صلابة مع زيادة الصلابة الجانبية الأمامية والخلفية بفضل زيادة استخدام المواد اللاصقة الهيكلية حيث أستخدم في الموديل الجديد 676 ​​قدمًا مقارنة بـ 279 قدمًا للموديل السابق من سيارة “K900“. وبوجود 25 قطعة مثبتة على الساخن في السيارة، كما هو الحال في معظم سيارات كيا، فإن سيارة “K900” الجديدة كليًا تتمتع بعدد من القطع المثيتة على الساخن بلغت أربعة أضعاف ما كانت عليه السيارة السابقة. كما زادت الصلابة الالتوائية بنسبة 33 في المائة مقارنة بسيارة “K900” السابقة، مما ساعد على منح السيارة إحساسًا بالصلابة والتمييز على الطرق أكثر من ذي قبل. تستهدف سيارة “K900” الحصول على تصنيف أعلى معايير السلامة والأمان من معهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة (IIHS) وتصنيف الخمس نجوم من الإدارة الوطنية للسلامة على الطرق السريعة (NHTSA).

من الناحية الديناميكية الهوائية، تستخدم سيارة “K900” ستارة هواء واقية للإطارات تقوم بتقليص دوامات الهواء داخل أقواس الإطارات عن طريق إدخال الهواء من المصد. بالإضافة إلى ذلك، تعمل الألواح الموجودة بالكامل أسفل السيارة على تقليص عملية سحب الهواء من خلال “توجيه” تدفق الهواء إلى أسفل السيارة كما يعمل رفرف الهواء النشط على تقليص السحب اعتمادًا على سرعة القيادة. والنتيجة النهائية هي أن معامل السحب بلغ0,27 “سي دي”

وعندما يتعلق الأمر بالضوضاء والاهتزازات والخشونة (NVH)، فإن سيارة “K900” معروفة سلفاً بكونها هادئة بشكل لا يصدق إلا أن رفع كفاءة امتصاص الصوت ظل هدفا أساسياً للموديل الجديد كليًا وقد تم تحقيق ذلك باستخدام نظام العزل الجديد والمحسّن في جميع أجزاء هيكل السيارة، بما في ذلك جدار حماية حيز المحرك واللوحة الفاصلة للمقاعد الخلفية وغطاء الأرضية ولوحة الاهتزاز خلف بطانة السقف. كما إن وجود غشاء حاجز للصوت على الزجاج الأمامي والزجاج الجانبي الأمامي في الكابينة أدى إلى عزل الصوت بشكل كبير، كما هو الحال مع استخدام جنوط ماصة لعمليات الرنين ورجع الصوت، والشرائط البلاستيكية داخل الجنوط التي تقلص من ضجيج الطريق أثناء القيادة.

إن الاستمتاع بالتعامل الدقيق والشعور بالخفة والرشاقة مع سيارة كبيرة ليست مهمة سهلة ولذلك فإن الجهود المضنية التي بذلت في هندسة نظام التعليق المستقل في سيارة “K900” ذات الدفع الرباعي، بما في ذلك تصميم الجزء الأمامي المتعدد الجوانب، هدفت إلى تقديم تجربة تشغيل أكثر دقة وأسرع للتمتع بقيادة ذات طابع رياضي وروحي أكثر من ذي قبل. لقد تم تصميم النظام لتحسين ثبات السيارة في القيادة والتمتع برشاقتها عن طريق زيادة صلابة مجموعة المحاور الأمامية والخلفية كما تم ضبط نظام التعليق الإلكتروني المتاح (ECS) لرفع مستوى متعة القيادة وزيادة الأداء. حيث أن نظام التعليق الإلكتروني (ECS) يساعد على تقليص الاختلافات في الحمولة على الإطارات، وتحقيق الثبات وتقليص إهتزازات وحركات الشاسيه كما يستخدم نظام المخمد الداخلي مستشعرات تسارع الجنوط للكشف عن الطرق الوعرة ويستجيب عن طريق تعديل إعدادات نظام التعليق وفقًا لذلك.

تستخدم سيارة “K900” مجموعة من نظام التوجيه الكهربائي الكهروميكانيكي المعزز بمحرك كهربائي تم تصميمها للحصول على المزيد من الرشاقة والراحة في القياد. وبتزويدها بنظام التوجيه المتغير الموحد، نجد أن السيارة تمنحك شعوراً بالإطمئنان وأنت بداخلها مما يوفر إحساساً أفضل بالاستقرار والثبات، خاصة أثناء القيادة بسرعة عالية.

إن قوة التوقف في خط مستقيم وبشكل سلس مع الثقة المتناهية هي نتيجة لتصميم فكي فرامل أمامية بأربعة مكابس إلى جانب فكي فرامل خلفية بمكبسين كما تقوم مجاري التبريد أسفل جسم السيارة بتوجيه الهواء لتبريد الفرامل وتحسين الأداء. تتميز السيارة بوجود نظام التحكم في الفرامل عند المنعطفات (CBC) ونظام مقاومة إستهلاك الفرامل (BFC)، والتي تم تصميمها لزيادة الضغط الهيدروليكي تلقائيًا في نظام الفرملة عند ارتفاع درجات حرارة الدوار للحفاظ على الشعور بدواسة الفرامل على نحو أكثر اتساقًا في بعض الظروف المعينة مما يمنحك إحساس أكبر بالتوقف في خط مستقيم. هناك أيضا ميزة تجفيف الفرامل التي تتعرض لها الفرامل دوريا (بدون أن يشعر بها السائق) لإزالة تراكمات المياه من الفرامل والحفاظ على أداء ثابت في بعض الظروف والأوضاع المعينة.

إن النتيجة التراكمية لهذه الجهود المتنوعة هي الحصول على تجربة قيادة أكثر ثقة وتطوراً يسعى إليها المشترين المميزين في قطاع سيارات السيدان الفاخرة.

سوف يتم إنشاء سيارة “K900” الجديدة كلياً إلى جانب سيارة كيا “ستينجر” في كوريا الجنوبية في منشأة التصنيع المتميزة التابعة لشركة كيا في “سوهاري”.