بوقاتي تؤكد تسمية تشيرون وتحدد جنيف 2016 موعداً لإطلاقها

164
1

أكدت بوقاتي تسمية تشيرون لبديلة فايرون الأسطورية ووعدت بأداء متفوق لها، كما حددت معرض جنيف القادم في مارس 2016 موعدا للكشف عن السيارة للعامة.

اسم تشيرون هو اسم لسائق سباقات بوقاتي في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي Louis Chiron, تقول بوقاتي أنه أفضل سائق في عصره، كما أن اسمه يرتبط بتاريخ بوقاتي أكثر من أي سائق آخر.

أما سيارة تشيرون فتعد بوقاتي أنها ستكون أقوى وأسرع وأفخم هايبركار في العالم والأكثر حصرية، فكما يقول رئيسها التنفيذي Wolfgang Dürheimer “تشيرون سترفع معايير السيارات عالياً لأنها ستكون السيارة الرياضية الأقوى، و الأسرع، و الأكثر فخامة، و الأكثر حصرية، في العالم” وذلك بفضل محركها الجبار W16 سعة 8.0 لتر رباعي التيربو الذي سيولد أكثر من 1,500 حصان و 1,500 نيوتن-متر. يتصل بناقل حركة من سبع سرعات ثنائي الكلتش، يرسل العزم إلى العجلات الأربع لتنطلق السيارة من 0 إلى 100 كم/س في 2.3 ثواني, والى سرعة 300 كم/س خلال 15 ثانية فقط, ولتبلغ سرعة قصوى تتراوح بين 470 إلى 480 كم/س، ويبدو أن بوقاتي ستضع عداد سرعة يصل إلى 500 كم/س لم يسبق له مثيل!

ستقف تشيرون على إطارات ضخمة تلتف حول جنوط بقياس 20 انش في الأمام و 21 انش في الخلف، كما ستحمل 15 مبرد لتبريد الزيوت والسوائل المختلفة لضمان قدرة الأجزاء الداخلية كالمحرك وناقل الحركة والترس التفاضلي وغيرها على تحمل الأداء المرعب، كما ستحمل أقراص مكابح ضخمة من الكاربون فايبر بقياس 400 ملم.

بهذه المواصفات ستنزل بوقاتي إلى ساحة المعركة أقوى وأشرس وأعنف من قبل لتؤكد للجميع تفوقها المطلق على خصومها، بالطبع لن تكون سيارة كهذه رخيصة أبدا  بل لن يقل سعرها عن 10 ملايين ريال! ناهيك عن تكاليف التشغيل المستمرة. وستنتج الشركة ما بين 450 إلى 500 نسخة, اكثر من 100 نسخة منها قد تم حجزها بالفعل. وقد يلحقها فئة تارقا مكشوفة في عام 2018.