سيارات البيك أب الرياضية, هل هي موضة جديدة؟

351
4
@أحمد عبد الرؤوف

مع تسرب صور السيارة البيك أب الجديدة تورو المصنعة من قبل شركة فيات سمعنا بمصطلح جديد أو غير مألوف نسبياً وهو سيارة البيك اب الرياضية المتعددة الاستعمالات, و هو مشتق من اسم السيارات الرياضية المتعددة الاستعمالات SUV التي تسمى عند البعض بالكروس أوفر، الجديد في الأمر أن سيارة فيات ستتخلى عن طريقة التصنيع التقليدية في هياكل البيك أب و التي يطلق عليها (Body On Frame) أو اطار الهيكل، و ستستخدم طريقة الهيكل الأحادي (Unibody) في البناء، و هذا ما سنتحدث عنه في هذا المقال و سنقارنه مع تطور سيارات الكروس أوفر المشابهة لها في البنية.

تاريخ الظهور و تجارب الشركات

مع ظهور السيارات دعت الحاجة لاستخدام إطار يحمل السيارة و يثبت مكوناتها جميعا، كان يصنع من الخشب في أول الأمر، و مع ازدهار الصناعة أصبح الفولاذ هو الغالب في الثلاثينيات، لكن عند 1934 قدمت سيتروين سيارتها Traction Avant  كأول سيارة تستخدم الهيكل الأحادي على نطاق تجاري واسع، ومن ثم انتشرت تلك الطريقة في السيارات الصغيرة في السيتينيات، و مع حلول السبعينيات لم تبق إلا حفنة من السيارات الصغيرة تستخدم الهيكل المثبت في الإطار.

مع تحول السيارات الصغيرة للهيكل الأحادي واصلت سيارات الدفع الرباعي والبيك اب استخدام الهيكل المثبت في الإطار حتى الآن، لكن الكثير من الشركات تخلت عن طريقة البناء القديمة تلك في سيارات الكروس اوفر لصالح الهيكل الأحادي و الذي وفر في وزن السيارة و جعل قيادتها أقرب إلى السيارات منها إلى البيك اب.

مجموعة من الشركات تعد على الأصابع هي التي تصنع سيارات ذات هيكل مثبت في الإطار مثل تويوتا بسياراتها لاندكروز و برادو و سيكويا و FJ كروزر,  و شركات مثل فورد و جنرال موتورز و كرايسلر التي تستخدم هذه الطريقة في البناء في سياراتها كبيرة الحجم، بينما تُبنى معظم سيارات الكروس أوفر الآن بالهياكل الأحادية.

هذه المقدمة عن السيارات الرياضية متعددة الاستعمالات مهمة لأنها حتى وقت قريب كانت شبيهة بسيارات البيك أب من حيث الإطار و المحركات و طريقة القيادة، لكنها أصبحت مدينية أكثر و توجب عليها أن تناسب من هم بطبيعة المدينة، أما سيارات البيك أب فما زالت تستعمل الجسم المثبت في الإطار، على الرغم من بعض المحاولات التي لم تكلل كلية بالنجاح.

لم تطلق سيارات البيك أب ذات الهيكل الأحادي في جميع أسواق العالم أثناء بدايتها، فقط كانت أمريكا الشمالية موضع التركيز، ففي العام 2003 قدمت سوبارو فئة بيك اب من سيارتها ليغاسي آوتباك واجن بأربع أبواب و صندوق خلفي صغير أسمتها باها Baja، كانت منخفضة و صغيرة و ذات ألوان صارخة و كمية من ألواح البلاستيك تغطي جسمها، توقعت سوبارو أن تبيع 24 ألف و حدة منها سنوياً لكنها خيبت الأمال بمبيعات بلغت 30 ألف منذ إطلاقها و حتى إنهاءها في 2006 بعمرها القصير الذي بلغ أربع سنوات و نصف.

body on frame

هوندا أطلقت سيارتها البيك أب Ridgeline في 2005 بهيكل مشتق من سيارتها الميني فان أوديسي، وضعتها هوندا في خانة المنافسة في سوق سيارات البيك اب متوسطة الحجم، صنعت السيارة في كندا و الولايات المتحدة و بيعت بشكل رئيسي للسوق الأمريكية، بحجمها المتوسط لم تنافس الشاحنات الكبيرة أمثال فورد F-150 بل نافست الشاحنات الرياضية مثل شفروليه أفلانش و كاديلاك إسكاليد EXT مع فارق الفخامة، ولكن مع قلة المنافسة في هذه الفئة الجديدة لم تستطع ريدجلاين تحقيق مبيعات مرضية في سنتها الأولى بسعرها الذي يتراوح من 29 ألف دولار لغاية 37 ألف دولار، و هو ما جعلها في موضع المنافسة السعرية مع منافساتها من فئة البيك أب الكبيرة الحجم لتعود هوندا لاحقا و تقلل من تسعيرتها للسيارة بعد أن باعت منها حوالي 43 ألف نسخة في أول سنة لها، ثم قللت من سعرها في السنة التي تليها و هو ما زاد من مبيعاتها لتصبح 50 ألف نسخة في السنة ولكن قلَّت مبيعاتها كثيراً في السنوات الأخيرة من انتاجها الذي توقف في 2014، و مع ذلك يتوقع أن تعلن هوندا عن جيل جديد من السيارة في 2016.

إذا كما قرأنا فإن الشركات لم تنجح في تسويق هذه الفئة من البيك أب في أمريكا بشكل و اضح، و لكن عدد من الشركات أعجبتها الفكرة حتى قامت بتقديم سيارات اختبارية منها تويوتا التي قدمت السيارة الاختبارية A-BAT التي أعلن عنها في 2007 بمحرك هجين من 4 سلندرات، و كذلك جنرال موتورز التي قدمت السيارة الاختبارية جي ام سي دينالي XT بيك أب في 2008 حيث احتوت على محرك هجين يعمل بالكهرباء و محرك V8 بسعة 4.9 لتر يقود العجلات الخلفية، وقتها المدير العام للشركة صرح بأنهم تلقوا تعليقات إيجابية على السيارة، لكن للأسف لم يتم تطوير نسخة انتاجية من السيارة.

في أسواق العالم لا تشكل شاحنات البيك الضخمة نسبة كبيرة في السوق كما في أمريكا، لكن الشاحنات المتوسطة في الحجم و الصغيرة منها لها مبيعات جيدة نظرا لحجمها المناسب و صرفها القليل للوقود و كلها مازالت تعتمد على الهياكل المثبتة في إطار السيارة، و لكن قد يتغير هذا الواقع قريبا مع دخول شركات كبرى لهذا السوق مثل فيات التي ستدخل قريبا السوق بسيارتها تورو و هيونداي التي قد تنتج نسخة انتاجية من سيارتها الاختبارية سانتا كروز في السنوات القادمة.

في الفقرة القادمة سنشرح المميزات التي ستستفيد منها سيارات البيك أب عند تحولها من استخدام الهياكل المثبتة على قواعد عجلات إلى استخدام الهيكل الأحادي في بنية السيارة.

ميزات الهيكل الأحادي في سيارات البيك أب
  •  الوزن المنخفض unibody suv

بإلغاء استخدام اطار الهيكل في السيارة يقل وزنها بصورة كبيرة إذ أن الهيكل الأحادي يصمم لتكون مواده أقل وزناً و أكثر صلابةً، و بالتالي التوفير في استهلاك الوقود و الحصول على تجربة قيادة أفضل و أداء أعلى.

  •  زيادة نسبة الأمان والسلامة

بتصميم الهيكل الأحادي ليوزع قوة التصادم على كافة قطع الهيكل يمنح ذلك ركابها فرصة أكبر في النجاة من تأثيرات التصادم أكثر من السيارات التي تعتمد على قواعد العجلات و التي تنقل طاقة التصادم للركاب أكثر من امتصاصها لها، كما أن انخفاض مركز جاذبية السيارة يمنحها ثباتاً أكبر و يقلل من فرصة إنقلابها في الحوادث.

  •  الراحة والنعومة في الطريق

استخدام قواعد العجلات و الهيكل الأحادي يجعل البيك أب أقرب في تجربة القيادة للسيارة منه إلى الشاحنة، وبذلك تكون استجابة السيارة أسرع و افضل كونها مهيئة أكثر للمسير في الطرقات بدلاً من الحفر و المستنقعات.

  •  توفير المساحات في داخلية السيارة

الطريقة القديمة في تثبيت هيكل السيارة على قواعد العجلات ترفع من ارتفاع السيارة و تقلل من نسبة المساحات داخليتها، بينما في الهيكل الأحادي لا يتوجب وجود دعامات للإطار أسفل داخلية السيارة، و لذلك تكون الداخلية أكثر رحابة بتوفير أقصى ارتفاع فيها لخدمة الركاب.

  • اقتصادية صرف الوقود

بما أن وزن السيارة سيكون أقل نسبيا يمكن استخدام محركات أقل قوة و سعة لتحريك السيارة، و في حالة المقارنة مع سيارات الكروس أوفر كـ فورد إكسبلورر التي تحولت في 2011 من استخدام الهيكل المثبت في اطار الهيكل إلى الهيكل الأحادي حصلت على زيادة في فعالية استهلاك الوقود بنسبة تصل لـ 25% أكثر من الموديل القديم.

الآن دعونا نتحدث عن الأسباب التي قد تجعل من استخدام الهيكل الأحادي في سيارات البيك أب غير ملائم لبعض المستخدمين.

مساوئ الهيكل الأحادي في سيارات البيك أب
  • تكلفة التطوير العالية بالنسبة للشركات

لأنها فئة جديدة من السيارات ستتكلف الشركات أموالاً طائلة في عمليات البحث و التطوير تصل في بعض الأحيان إلى 6 مليار دولار (أي 22 مليار ريال سعودي)، لذلك تلجأ بعض الشركات إلى المشاركة في قواعد العجلات و التقنيات مثلما فعلت فيات في سيارتها تورو التي تشارك جيب رينيجيد في بعض المكونات.

  • تكلفة الإصلاحات العالية في حالة الحوادث

الهيكل الأحادي يعتبر قطعة واحدة و هو مصمم لامتصاص طاقة التصادم عبر مناطق التهشم، ففي حالة الحوادث يكلف تصليح الهيكل الكثير من المال لإعادته لحالة قريبة من حالته المصنعية، على العكس من الهيكل المثبت في اطار الهيكل و الذي يمكن فيه استبدال الأجزاء التالفة فقط في الهيكل بحيث لا تؤثر على بنية السيارة.

  • قلة المقدرة على جر الأوزان الثقيلة

هي واحدة من المساوئ التي قد يتعايش معها بعض المستخدمين الذين لا يتطلبون الكثير من سياراتهم، فالهيكل الأحادي له قدرة معينة في تحمل إجهادات الشد التي تنجم عن جر المقطورات الثقيلة، في حين أن اطار الهيكل الموجود في الأنواع الأخرى من البيك اب له قدرة أكبر في تحمل هذه الإجهادات من دون التأثير على سلامة بنية السيارة.

مستقبل سيارات البيك أب الرياضية

مع إلتزام الكثير من مستخدمي سيارات البيك أب والكروس أوفر بالسير في الطرقات الممهدة أكثر من استخدامهم الشوارع الترابية و الطرق الوعرة، تبدو مسألة شراء سيارة مخصصة لهذا الغرض ضرباً من الترف قد لا يتحمله البعض، كما أن الشركات تتربح الكثير من الأموال في هذه الفئات من السيارات أكثر من السيارات الصغيرة، و مع تحول الكثير من سيارات الكروس أوفر لاستخدام الهيكل الأحادي في بنية السيارة لزيادة فعاليتها في صرف الوقود و الفوائد الأخرى التي يراها المستخدمين في تلك السيارات يبدو من المنطقي تحول الشركات إلى الستخدام الهيكل الأحادي في سيارات البيك أب كذلك، لكن ذلك في الأغلب سيكون في الفئات الصغيرة و المتوسطة الحجم منها بينما ستحافظ الكبيرة منها على الهيكل المثبت في الإطار القاعدي نظراً لطبيعة و متطلبات عملها الشاقة.